مجزرة جديدة يرتكبها التحالف جنوب شرق مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي ما تسبب باستشهاد 8 مدنيين.

اعتدى طيران “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة من خارج مجلس الأمن على قرية ذيب هداج جنوب شرق مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي ما تسبب باستشهاد 8 مدنيين.

وذكرت مصادر أهلية من منطقة الشدادي لمراسل سانا في الحسكة ان طائرات التحالف استهدفت أمس أهالي قرية ذيب هداج ما أدى إلى استشهاد ثمانية أشخاص من عائلة عواد اللطيف عرف منهم محمد العوده وأخوه حبيب ووالدته.

وكانت طائرات “التحالف” قصفت في الأول من الشهر الماضي منازل المواطنين في قرية الفاضل قرب مدينة الشدادي ما تسبب باستشهاد 25 مدنيا بينهم رجلان طاعنان في السن والبقية من النساء والأطفال إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وتقود الولايات المتحدة منذ آب 2014 تحالفا مع عدد من الدول الغربية بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في حين تؤكد الوقائع أن هذا التحالف يقوم بدعم التنظيمات الارهابية وفى مقدمتها “داعش” لشن هجمات إرهابية على مواقع الجيش العربي السوري والمنشات الحكومية والتجمعات السكنية.

وارتكب التحالف خلال السنوات الماضية عشرات المجازر أسفرت عن استشهاد وجرح المئات من المدنيين اضافة الى استهدافه البنى التحتية من جسور ومنشات حيوية في أرياف دير الزور والحسكة وتدميره مدينة الرقة بشكل شبه كامل وتهجير مئات الآلاف من سكانها.

زر الذهاب إلى الأعلى