النائب خالد العبود : “الجعفريّ يمنع حدوث مجزرة في “الحارّة”!!!..

لدينا معلومات استخباراتية كانت مؤكدة تماماً، مفادها أنّ إحدى المجموعات الارهابية في “الحارة” التابعة لمحافظة درعا، سوف تقوم بتنفيذ تفجير كيماوي سام جدّاً، وهو الأمر الذي سيفتح إمكانية “التدخّل الانساني” من قبل كيان الاحتلال، الأمر الذي سيمكّن الاحتلال من التدخّل اكثر في هذا الملف، واعطاءه بعداً جديداً في التداول الدولي، وهو الذي سيدفع بهذا الملف كي يكون مفيدا اكثر ضدّ الدولة السورية ولصالح قوى العدوان..
طبعاً التفجير الذي اعدّ له كان كبيراً، من اجل ان يكون مؤثراً للدرجة التي تدفع بإسعاف بعض المصابين باتجاه الاراضي المحتلة نحو سلطات الاحتلال، كي تعطيها “مشروعية ومصداقيّة” التدخّل!!!..
عندما تحدّث الدكتور بشار الجعفري حول هذا التفجير، تراجع مدبروه، وربّما لم يسقطوه من حساباتهم، وربّما يذهبون نحو زاوية أخرى في الجغرافيا، لكن بأيّ شكل من الأشكال فقد منع الدكتور الجعفري حدوث مجزرة بحق المدنيين في هذه المناطق..
الغريب في الأمر أنّ أهلنا المخطوفين من قبل هذه المجموعات الارهابية في هذه المناطق صدّقوا كلام الدكتور الجعفري، حيث تركوا مدنهم وبلداتهم في هذه المناطق المحيطة بمدينة “الحارة”، حين شوهدت مئات العائلات تغادر تحسّباً لوقوع هذا التفجير، بمعنى أنهم لم يستغربوا حدوث ذلك، ولم يستنكروا قيام هذه المجموعات بذلك!!..
ونحن نضيف هنا بأنّ هذه المعلومة لم تزل سارية المفعول، ويمكن لها أن تتمّ بزمان ومكان آخرين، لهذا على اهلنا في هذه المناطق اخذ الحيطة والحذر والانتباه جيداً!!!..

#خالد_العبود..

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى