البيان المشترك الصادر عن رؤساء إيران وروسيا وتركيا

-استمرار التعاون لتحقيق السلام في سوريا
– العزم على الاستمرار في محاربة الإرهاب وأهمية فصل الارهابيين عن “المعارضة”
– الرؤساء مستعدون لتقديم المساعدة لإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في أقرب وقت ممكن.
– محادثات أستانا لم تكن سوى مبادرة دولية فعالة ساعدت في الحد من العنف في جميع أنحاء سوريا.

– أكد على السيادة والاستقلال والوحدة والسلامة الإقليمية والطبيعة غير السورية.
– “مؤتمر الحوار الوطني السوري” الذي عُقد في 30 كانون الأول 2018 في سوتشي ، كان معلماً هاماً في توفير الأرضية للعملية السياسية.
– التمسك بمتابعة مؤتمر الحوار الوطني السوري والذي اتفق فيه على تشكيل لجنة دستورية يدعمها الأمين العام للأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
– تسهيل البدء السريع للجنة الدستورية في جنيف، بمساعدة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سورية، وبالتنسيق بين الضامنين الثلاثة.

– الدول الضامنة تعتزم استمرار التعاون حتى القضاء نهائياً على داعش و”القاعدة” في سوريا.
– القمة الثلاثية الروسية التركية الإيرانية المقبلة حول سوريا تعقد في إيران.
– تركيا وإيران وروسيا تعتزم تسريع وتيرة المساعي لضمان الهدوء بسوريا وحماية المدنيين بمناطق عدم التصعيد.
– يجب تهيئة الظروف لعودة السوريين النازحين إلى بلادهم، ويجب التعاون لإحلال السلام والاستقرار في سوريا.

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى