حوادث
مقال تريند

غضب شعبي للفيديو المتداول من جامعة البعث و مصدر مسؤول يكشف حقيقته

غضب شعبي بعد تداول فديو فاضح من قلب جامعة البعث

لا تزال وسائل التواصل الاجتماعي تتصدر التريندات اليومية بقصص وروايات مصحوبة بصور وفيديوهات مرافقة لها.

 

آخر ما تصدر عناوين هذه الوسائل الإعلامية فيديو يقال أنه “لفضيحة قيل أنها تعود لعميد كلية الآداب في جامعة البعث في حمص يبتز الطالبات لترفيع المواد”.

 

الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم، لقي ضجة كبيرة في الأوساط السورية واستهجان واسع أثار غضب الجميع، فما حقيقة هذا الفيديو؟!؟!

 

مصدر في جامعة البعث،كشف عن تشكيل لجنة تحقيق منذ اليوم الأول لانتشار الفيديو.

 

وأوضح المصدر الذي نقلته العديد من الوسائل الإعلامية، أن النتائج الأولية للتحقيقات بينت أن الشخص المسيء الذي ظهر في الفديو المسجل ليس عميد كلية الآداب وإنّما يعود لرئيس مكتب الطلاب العرب في جامعة البعث.

 

و بحسب المصدر، الشخص الذي ظهر في الفيديو يدعى /ب، ي/ وهو يمني الجنسية أما الفتاة هي من طالبة من العراق وتدعى /ن. ح/.

 

المصادر بدورها، أكدت أنه خلال اليومين القادمين سيصدر تصريح رسمي من قبل وزير التعليم العالي يوضح من خلاله الحقائق ويكشف للرأي العام زيف الاتهامات والشائعات التي تتعرض لها جامعة البعث خلال الفترة الماضية.

 

في هذه الأثناء، الكثير من التعليقات على الفيديو المتداول، أكدت بأنه لا يجب التشهير بالكوادر العلمية وخاصة المشهود بنزاهتها وإخلاصها بالعمل، ويجب التأكد من الأخبار قبل نشرها.

 

يذكر أن الكثير من هذه الفيديوهات انتشرت خلال الآونة الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي وتناولت العديد من القامات في المؤسسات التعليمية، دون معرفة من يقف وراءها أو حتى حقيقتها، وكانت في الكثير منها حصد اللايكات، فهل سيسهم قانون الجرائم الالكترونية في منع تداول هذه الفيديوهات قبل التأكد من موثوقيتها و معاقبة من يقف وراءها؟!؟!

 

وكالة الآن الإعلامية

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى