الجيش يواصل عملياته في الغوطة ويتقدم في حوش قبيبات بعد تكبيد إرهابيي النصرة خسائر فادحة

حققت وحدات الجيش العربي السوري تقدما جديدا في منطقة حوش قبيبات خلال عمليتها العسكرية ضد أوكار إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المرتبطة به في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وذكر موفد سانا إلى الغوطة ان وحدات الجيش نفذت خلال الساعات القليلة الماضية عمليات مكثفة ترافقت مع رمايات نارية مكثفة ضد تحصينات التنظيمات الارهابية في حوش قبيبات كبدت خلالها التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد وحققت خلالها تقدما ملحوظا على حساب التنظيمات الإرهابية.

وكانت وحدات الجيش سيطرت أمس على معمل اللبن الذي حولته التنظيمات الارهابية الى مقر قيادة لما يسمى “كتيبة أحرار البادية” وقامت بمصادرة جميع الوثائق والمستندات التي تضمنها المقر كما أحبطت محاولة تسلل للتنظيمات الارهابية على عدد من نقاط الجيش الموجودة في بلدة المحمدية وقامت بتطويق هجماتهم وافشال الهجوم وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد.

وبالتوازي مع عمليات الجيش اليوم قامت الجهات المعنية بتهيئة ممر إنساني جديد في جسرين يصل إلى بلدة المليحة لنقل المدنيين المحاصرين في حال خروجهم من الغوطة الشرقية ليضاف إلى الممر المحدد عبر مخيم الوافدين الذي يقوم الجيش بتأمينه منذ 10 ايام إلا أن المجموعات الإرهابية لا تزال تمنع المدنيين من الخروج.

وتنتشر في بعض أجزاء الغوطة الشرقية مجموعات إرهابية ترتبط بتنظيم جبهة النصرة تحتجز المدنيين وتسطو على المساعدات التي يتم إيصالها إليهم إضافة إلى استهداف المناطق المجاورة بالقذائف يوميا حيث استهدفت اليوم وأمس مشفيي البيروني والشرطة وأحياء سكنية بدمشق وريفها ب 26 قذيفة ما تسبب بجرح 7 مدنيين ووقوع دمار في مشفى البيروني ومشفى الشرطة والأحياء السكنية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في ال24 من الشهر الماضي القرار رقم 2401 القاضي بوقف الاعمال القتالية في سورية لمدة 30 يوما على الاقل ولا يسري  القرار على تنظيمات داعش وجبهة النصرة والقاعدة وجميع الجماعات الاخرى والكيانات المرتبطة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى