اجتماع لجنة الإغاثة الفرعية لمناقشة محاور عدة في مجال العمل الإنساني

نسرين عمران -اللاذقية

ترأس السيد محافظ اللاذقية اللواء ابراهيم خضر السالم ظهر اليوم اجتماع ضم عدد من مدراء المديريات في المحافظة

وكان مدير التربية الأستاذ عمران أبو خليل والزراعة م. منذر خير بك والشؤون الاجتماعية والعمل بشار دندش والسيدة هالة احمد رئيس مكتب متابعة اللجنة الفرعية للإغاثة ورئيس مكتب الشهداء وذوي الجرحى جميل علي وعضو المكتب التنفيذي مضر منصورة وممثلين عن مختلف الجهات الأخرى.


وفي تصريح للسيد المحافظ قال قد تم تقييم ما تم إنجازه خلال 2017 من تقديم المساعدات من جميع المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية والزراعة والصحة وتأمين جميع المتضررين وتقديم الخدمات من ترميم منازل حيث تم ترميم أكثر من 1000 منزل وهذا بدعم الحكومة المستمر والسيد رئيس اللجنة العليا للإغاثة الأستاذ حسين مخلوف بتقديم المساعدات والدعم اللامحدود لجميع من يحتاجها في محافظة اللاذقية

كما أكد السالم على أنه لا يوجد لدينا في محافظة اللاذقية قيد نفوس أو عائدية أي مواطن لسكنه إنما هو عربي سوري ويعيش في محافظة اللاذقية دون أي اثباتات .

وذكر مدير الزراعة أن عدد المنح التي تم منحها للفلاحين من خلال المنظمات ومكتب الإغاثة 12692 منحة وزعت على الأخوة الفلاحين من خلال المعايير التي وضعت من قبل المنظمات ومن خلال التطبيقات بالتعاون مع اللجان المحلية التي تم تشكيلها بقرار من السيد المحافظ على مستوى القرية لإمكانية إيصال هذه المنح إلى مستحقيها وإلى امكانية الإستفادة منها في تطوير العملية الزراعية مؤكداً أن معظم المنح التي تتعامل معها مديرية الزراعية هدفها إعادة إعمار قطاع الزراعة أو خلق فرص عمل جديدة بالنسبة للأخوة الفلاحين لإعادة تأهيل حقولهم من جديد نتيجة الضرر الكبير الذي لحق بالأراضي الزراعية .

كما تحدث السيد عمران أبو خليل عن المشاريع التي قامت بها المديرية من التدريب والدعم النفسي والتدريب على المناهج والتدريب على الورش وأشار الى ما قدمته المنظمات من حقائب مدرسية ودعم لمديرية التربية من مادتي البسكويت والحليب وصيانة الابنية المدرسية.


كما ذكر رئيس مكتب الشهداء انه تم تقديم 430 لوحة سيارة و363 رخصة كشك في الأرياف و392 موافقة لعداد مجاني و162 موافقة عداد مياه و158 موافقة هاتف ثابت والعديد من الخدمات التي تعود بالنفع على ذوي الشهداء والجرحى برعاية وتوجيه السيد محافظ اللاذقية .

كما اشارت السيدة هالة أحمد عن اهمية الاجتماع من خلال النقاط التي تمحورت حول تمكين سبل العيش لتوليد الدخل في مرحلة التعافي للجميع بالتوازي مع اعادة تأهيل الأماكن المتضررة وعن استمرارية العمل بالمشروع ووضع ضوابط لإستهداف الأسرة مرة واحدة فقط ليكون التوزيع أكثر عدالة واكدت على اهتمام اللجنة الفرعية بالأسر الأكثر تضرراً من الحرب وهم الجرحى .

زر الذهاب إلى الأعلى