لاتقنين كهربائي في اللاذقية وريفها إلا ….ومحولات جديدة باتت في الخدمة ، شمس سورية في حوار مع مدير عام مديرية كهرباء اللاذقية

حوار : نسرين عمران

 

الكهرباء باتت تعتبر من أساسيات حياة المواطن اليوم ، والتقنين وبرامجه الغير واضحة باتت حديث الجميع، 

وبعد الإنتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وفرض سيطرته على العديد من آبار النفط وموارد الطاقة الكهربائية وهذا ما انعكس بشكل ملحوظ على تحسن الوضع الكهربائي ، من هذه التساؤلات كلها توجهنا نحن شمس سورية إلى مديرية كهرباء اللاذقية وأجرينا هذا الحوار مع مديرها العام المهندس نزيه معروف .

أستاذ نزيه ما هي خططكم لإستقبال فصل الشتاء؟؟

الاستعدادات لفصل الشتاء وبناءاً على توجيهات من السيد الوزير تقوم جميع الشركات بما فيها شركة كهرباء اللاذقية بالاستعداد منذ 5 أشهر مضت حيث كان البدء برفع الإستطاعة في مراكز التحويل في مختلف المناطق من المدينة والريف ومعالجة ضعف التوتر في أماكن أخرى بالإضافة إلى تركيب مراكز تحويل جديدة في المناطق التي تعاني من ضعف في التوتر والإستطاعات القليلة كما تم تركيب وحدات ربط حلقية في مراكز التحويل و وحدات الربط هذه تساهم في تأمين موثوقية في التغذية الكهربائية لجميع المراكز والأحياء التي تغذيها بالإضافة لتأمين الحماية الكاملة لمحولات التوزيع.

كما تم استبدال الشبكات الكهربائية المهترئة بشبكات جديدة بالإضافة إلى تقليم الأشجار المتشابكة مع خطوط التغذية (الشبكات الهوائية ) سواء من جهة المنخفض أو من جهة المتوسط وقمنا باجراء صيانة دورية لمعظم مراكز التحويل وشبكات المنخفض وتم تجزئة بعض المخارج ذات الحمولة العالية لنتمكن من تأمين التغذية الكهربائية لإكبر عدد من المواطنين.

ماهي أهم المشاريع التي تنفذها الشركة حالياً وما أهميتها؟

قمنا بتنفيذ مجموعة من المشاريع الكهربائية الجديدة من وضع مراكز تحويل بالخدمة في الريف والمدينة وخاصة في مناطق السكن العشوائي كما تم تمديد أكثر من خط (كابلات) للمناطق التي كانت تعاني من سوء التغذية الكهربائية وزيادة الحمولات بالإضافة إلى مشاريع لقطاعات أخرى في الدولة وخاصة القطاع العام لمؤسسة المياه حيث تم تنفيذ مجموعة من المشاريع الكهربائية لمؤسسة المياه في سبيل تأمين التغذية المناسبة لمضخات المياه وتأمين وصول المياه بشكل جيد إلى جميع المواطنين.

أين وصلتم بالعمل بالنسبة لتأهيل الشبكة الكهربائية في المناطق المحررة في ريف اللاذقية ؟

منذ عام 2016 وبداية 2017 تم تغذية جميع المناطق المحررة التي تمت الموافقة عليها من قبل لجنة إعادة الإعمار وحالياً يوجد مجموعة من هذه المناطق تم دراستها وإرسالها إلى وزارة الإدارة المحلية لصندوق لجنة إعادة الإعمار لإخذ الموافقة ودفع التكاليف اللازمة ليتم البدء في تنفيذ هذه المشاريع حال توفر الموافقات لإعادة تأهيل الشبكات في المناطق المحررة وسوف يتم البدء فيها والإنتهاء منها جميعاً في العام القادم .

بالنسبة لحملة الصيانة التي تقوم بها الشركة حالياً ما هي المناطق التي شملتها ؟

شملت الحملة أحياء متعددة في المدينة منها (الدعتور ،الرمل الفلسطيني، الصليبة ، الطابيات، حارة علي جمال، قنينص ، بسنادا) حيث تمت الصيانة في أغلب المناطق سواء لمراكز التحويل أو قواطع المحولات وايضاً تقليم الأشجار من الأسباب المهمة في عملية الصيانة .

ما هي عدد الضبوط التي نظمت بحق المستجرين للطاقة الكهربائية ؟

عدد الضبوط خلال عام 2017 تم ضبط 10500مخالفة وتم تحصيل مبلغ بحدود 300 مليون من هذه المخالفات لخزينة الدولة .

ما عدد المحولات الجديدة التي وضعت في الخدمة ؟

بلغ عدد المحولات 85 محولة جديدة وتم استبدال نفس الكمية من المحولات المهترئة.

أستاذ نزيه وردتنا عدة شكاوي من منطقة الدعتور بسنادا عن بنية لم تخصص لها ساعات كهرباء والعذر بعدم وجود تأسيس كهربائي فيها نرجوا التوضيح؟

منذ شهرين اقترحنا للمؤسسة العامة للكهرباء معالجة هذا الموضوع وكانت هذه الفكرة أنه يكون ارسال كلفة التأسيس للبناء كاملة بعدد شققه وتقسم هذه الكلفة على قاطني هذا البناء وكل مالك يتقدم بطلب ساعة كهربائية تحسم من المبلغ الذي دفعه لصالح التأسيس

ماذا تحدثنا عن موضوع تركيب العدادات بمنطقة جبلة ؟

منطقة جبلة غير منظمة وهذه مشكلة نعاني منها ولكن سنجد حل أن يكون التأسيس على حساب أهل البناية وكل فرد يدفع يركب عداد ولكن لم تأت الموافقة بشكل رسمي وبقي مجرد اقتراح

ماذا عن التقنين ؟؟؟

لا يوجد تقنين في اللاذقية لذلك لم يوضع برنامج للتقنين إننا نعمل حسب الإستطاعة وعندما نحصل على كمية كافية من محطات التوليد نعطي كل المحافظة دون استثناء واذا كانت الكمية قليلة بسبب خروج بعض مجموعات التوليد من الخدمة أو من اجل الصيانة تكون الإستطاعة غير كافية  أو عدم توفر الغاز للتوليد بالمحطة نفسها وهذا يؤدي إلى قطع 2ساعة وإضاءة 4 ساعات أو قطع 3 وإضاءة 3 والوزارة تسعى جاهدة لتأمين الكهرباء للمواطن بشكل كامل وفي المستقبل هناك مشاريع جديدة حيث قام السيد وزير الكهرباء بمجموعة من الإتفاقيات مع إيران والعراق من أجل التغذية الحلقية وهي خطة سريعة بقيمة 600 ميغا

كما أن هناك مشاريع بكميات تصل إلى 4500 ميغا من محطات توليد  سوف تبنى في سورية وحصتنا في محافظة اللاذقية إحدى هذه المحطات وتم الإتفاق مع إيران وووقعت معظم الإتفاقيات وقريباً ستبدأ بالتنفيذ في عام 2018 لنصل إلى مرحلة متقدمة في وضع الكهرباء والتحسن بدأ ولا يوجد تراجع .

أستاذ نزيه بكلمة أخيرة منك للإخوة المواطنين ماذا تقول ؟؟

أنوه إلى ضرورة ترشيد الطاقة وعدم إستخدام كافة الأجهزة الكهربائية في وقت واحد.

وإن لاحظ المواطن بأن الفاتورة الكهربائية كانت برسم الاشتراك فقط يرجى مراجعة الشركة لمعرفة السبب كي لا يصبح هناك تراكم على المواطن لاحقا ،
واذا شعر المواطن بظلم في الفاتورة يتقدم باعتراض للشركة ومن ثم نتفحص العداد ونقوم بدراسة عن الحمولات والمقارنة مع الفواتير السابقة وإذا كان هناك اخطاء تعدل الفاتورة
وإن استقرار الكهرباء يؤدي إلى قلة الأعطال تلك معادلة فنية .

في النهاية نشكر السيد المهندس نزيه معروف لرحابة صدره والتعاون الملحوظ مع مؤسستنا الإعلامية وجميع الوسائل الإعلامية . 

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى