وزير التربية : قرار إغلاق المعاهد في حلب لا رجعة عنه

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالفترة الأخيرة بقرارات وزير التربية المتضمنة إغلاق معاهد غير مرخصة وإعفاءات بالجملة في محافظة حلب ،إضافة إلى منع المعاهد من العمل أثناء دوام المدارس أي “قبل الساعة الثانية ظهرا”

قرارات الوزارة تثير غضب طلاب المعاهد في حلب

أثار توقيت القرارات غضب طلاب المعاهد الخاصة ، الذين وجدوا انفسهم فجأة وبدون سابق انذار خارج نطاق معاهدهم ، تساؤلات كثيرة طرحها هؤلاء الطلاب لما هذا التوقيت مع اقتراب نهاية الفصل الأول؟ هل يضيع العام الدراسي علينا .؟ أين نذهب في منتصف العام وكيف ستستقبلنا المدارس غير المؤهلة في المدينة ..؟

تواصل موقعنا مع مدير إحدى المعاهد الخاصة في حلب الذي أكد لنا أن القرار انهى المسيرة العلمية لآلاف الطلاب مشيراً إلى أن العديد من المعاهد المرخصة اضطرت لإغلاق أبوابها في وجه الطلاب لأن التوقيت الذي حددته الوزارة “منع المعاهد العمل أثناء دوام المدارس ” لا يكفي لاستيعاب العدد الكبير من الطلاب ، مناشداَ وزارة التربية التراجع عن قرارها حتى نهاية العام الدراسي وإتاحة الفرصة أمام الطلاب لمتابعة الدراسة في هذه المعاهد التي كانت المكان الوحيد لهم .

الوزير .. لا تراجع عن القرار

للوقوف على هذا الموضوع تواصلنا مع وزير التربية هزوان الوز الذي جاء رده ” لا تراجع عن قرار إغلاق المعاهد في حلب والجميع تحت سقف القانون ، وأضاف الوزير ” أن المدارس استقبلت الطلاب أما الطلاب الأحرار بإمكانهم الالتحاق بالمعاهد المرخصة “

يبدو أن وزارة التربية كان لها الحصة الأكبر منذ بداية العام باتخاذ القرارات الارتجالية وارتكاب الأخطاء ، والتي بدأت بالمناهج ، وانتهت مؤخراً بقرار إغلاق المعاهد

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى