تفاصيل العملية الإسرائيلية السرية التي كشفت أخطر مفاجأة في سورية

زعمت مجلة “فانيتي فير”، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كشف حيثيات عملية خاصة قامت بها قوة إسرائيلية داخل الأراضي السورية، استهدفت شحنة أسلحة الكترونية متطور

استهدفت شحنة أسلحة الكترونية متطورة لتنظيم داعش.

وتحدثت المجلة الأمريكية عن إرسال قوات من الوحدة الخاصة “ساييرت متكال” في الجيش الإسرائيلي، إضافة إلى عناصر من جهاز الموساد، لإحباط عملية نقل شحنة أسلحة إلكترونية متطورة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، كان سيتمكن عناصر “داعش” بواسطتها من تحويل الحواسيب النقالة إلى قنابل موقوتة.

وزعمت المجلة أن ترامب كشف معلومات عن هذه العملية أثناء اجتماع عمل عقده في شهر مايو/أيار المنصرم، مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي آنذاك في واشنطن سيرغي كيسلياك.

ووفقا لمجلة “فانيتي فير” الأمريكية، فإن تلك العملية حدثت بعد شهر فقط، من تسلم ترامب منصبه في البيت الأبيض، والقوة الإسرائيلية المشتركة استقلت مروحية عمودية من نوع “يسعور” دخلت الأراضي السورية عبر الأجواء الأردنية.
وتضيف المجلة أن هدف العملية كان الوصول الى خلية تابعة لداعش، حاولت الوصول إلى أسلحة مدمرة يتم تطويرها من خلال إبراهيم الأسيري الملقب “مهندي” داخل التنظيم.

ونقل تقرير لشبكة “أي بي سي” التلفزيونية، عن خبراء أمريكيين قولهم، إن جاسوسا يعمل لصالح إسرائيل داخل تنظيم داعش، هو من قام بالكشف عن هذه المعلومات السرية، وهذا ما أكده للمجلة فيما بعد خبراء أمريكيون وإسرائيليون.
ووفقا لتفاصيل العملية، فان المروحية الإسرائيلية التي حملت إضافة للقوات الخاصة، معدات ومركبتين عسكريتين برموز للجيش السوري، هبطت على بعد عدة كيلومترات عن هدف العملية، وبعدها قامت بتنفيذ العملية.

 

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى