الجعفري: سورية عانت من حرب إرهابية عاتية تورطت في دعمها وتمويلها وتأجيجها حكومات دول بعينها

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن هناك أزمات تجتاح عالمنا منذ عقود بفعل سياسات حكومات دول تتبنى سياسة اصطناع الأزمات والحروب وإدارتها بما يخدم تنفيذ أطماع وأجندات تشكل التهديد الرئيسي للسلم والأمن الدوليين.

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن: إن بعض الدول تمارس العدوان العسكري المباشر وتحتل أراضي الغير بالقوة وتصف العدوان والاحتلال بالحرب على الإرهاب وتدعم استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والإرهاب وتقمع حق الشعوب في مقاومة الاحتلال والعدوان.

وأوضح الجعفري أن السبب الرئيسي للنزاعات في الشرق الأوسط كان ولايزال الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بما فيها الجولان وليس نتيجة ما يحاول البعض الترويج له.

وأشار الجعفري إلى أن سورية عانت خلال السنوات الثماني الماضية من حرب إرهابية عاتية تورطت في دعمها وتمويلها وتأجيجها حكومات دول بعينها وسخرت لها مليارات الدولارات لعسكرة الحالة في سورية وأنشأت ومولت مجموعات إرهابية مسلحة تبنت شعارات غريبة عن المجتمع السوري.

وبيّن الجعفري أن الولايات المتحدة لا تزال تدرب الإرهابيين في 19 موقعاً محتلاً من قبلها داخل سورية بما في ذلك منطقة التنف ومخيم الركبان الواقعان على المثلث الحدودي السوري الأردني العراقي وتمدهم بالسلاح والذخيرة.

وأضاف الجعفري: إن بعض الحكومات تستمر في تسييس ملف المساعدات الإنسانية في سورية وفي تزوير المعلومات وفبركة الأدلة والتلاعب بالتقارير حول حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

وأكد الجعفري أن الحكومة السورية لم ولن تستخدم أي مواد كيميائية سامة لا تمتلكها أصلاً بعد أن تم تدميرها على متن سفن أمريكية في البحر المتوسط بعلم مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والمجموعات الإرهابية هي من تستخدم هذه المواد.

زر الذهاب إلى الأعلى