فرق الدعم النفسي الاجتماعي الجوالة ودورها الرائد في ظل هذه الظروف

علي عيشة – طرطوس

فرق الدعم النفسي الاجتماعي الجوالة ودورها الرائد في ظل هذه الظروف في ظل هذه الظروف الراهنة التي تمر بها بلداننا العربية بشكل عام وما يمر به بلدنا الحبيب سورية بشكل خاص في ظل ظرف استثنائي

دفعت الكثير من المنظمات الدولية التي تعنى بالطفولة وغيرهم إلى إبرام إتفاقيات متعددة مع المجتمع المحلي السوري ومؤسساته المتمثله بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التي تشرف بدورها على الجمعيات الأهلية بفرقها الجوالة والثابتة التابعة لها في المحافظات ( ريفآ ومدينة ) ومن هذه المنظمات هو ( اليونسيف – المفوضية العليا لشؤون اللاجئين …. الخ ) وذلك لتحقيق نوع من التكامل والشراكة في العديد من الأمور المختصة بالعمل الانساني …

عن أهمية دور الفرق الجوالة المؤثر في المجتمع تحدثت لمنبرنا الانسة ( سناء عبيد – مشرفة فريف صافيتا الجوال ) (التابع لجمعية أنيس سعادة الملائكية ضمن مشروع أمل للدعم النفسي والاجتماعي للاطفال واليافعين ) موضحة دور الفرق حيث قالت : للفرق الجوالة التي تعمل بمجال الدعم النفسي والاجتماعي أثر كبير ودور بارز في صقل شخصية الاطفال و اليافعين سواء من ابناء المجتمع المحلي وذلك عن طريق وضع خطط وأنشطة متنوعة تنفذ للشريحة العمرية المحدده التي تناسب عقولهم وتفكيرهم من قبل ميسرين (للاطفال واليافعين ) يمتلكون الخبره الكافية جراء إتباع دورات مختلفة في مجال الدعم النفسي و وإدارة الحالة ومهارات الحياة لليافعين … 

وأشارت أيضآ إلى التناغم في توزيع الادوار في إنجاز المهام لكونه يشكل عامل نجاح للعمل مهما كانت حجم التحديات صعبة ….

 

أما بالنسبة لعدد الاطفال واليافعين المستفيدين حيث بلغ عددهم حوالي (١٢٠٠ مستفيد ومستفيدة )في قرى ريف صافيتا : ( رأس الخشوفة – الصومعة – سنديانة عين حفاض – بيت الشيخ يونس – حابا – عامودي -سنديانة اوبين – اوبين ) ونوهت في حديثها إلى نوعية النشاطات وطبيعتها القائمة على التفكير الابداعي وحل المشكلات و مفهاهيم تتعلق بالتواصل والمشاركة والإصغاء وبالاضافة الى البحث الاجرائي و حل المشكلات وبعض الانشطة الترفيهية وتشجيع اليافعين ايضآ على قيام بالمبادرات التي نفذت في قرى مختلفة ( باليوم العالمي للطفل وعيد الطفلة الفتاة ومناسبات مختلفة ) يدآ بيد مع الميسرين التي شملت حملات نظافة وتزيين وتجميل لبعض الاماكن …

وعبرت الطالبة (رنيم عباس – صف سادس – مدرسةالشهيد كامل حمود – سنديانة اوبين ) عن مدى فرحتها التي شعرت بها من خلال مشاركتها في جميع الانشطة المنفذه في قريتها كونها منحتها الثقة بنفسها اكثر من قبل وشجعتها أيضآ على القيام بأعمال اعلى من مستواها العمري نتيجة الكم الكبير من المعلومات والانشطة الداعمة لهم .

اما الطالب (علي خلوف – صف ثاني ) عبر ايضآ عن فرحته بالتعاون مع رفاقه في جميع الانشطة التي ينفذها الفريق في قريته

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى