ملتقى رجال الأعمال الرابع في اللاذقية {المحفزات الاستثمارية في سورية ما بعد الحرب}

 

نسرين عمران – اللاذقية 

 

 

انطلقت اليوم أعمال ملتقى رجال الأعمال الرابع في اللاذقية الذي يقام برعاية وزير المالية الدكتور مأمون حمدان وتنظمه مجموعة أورفه لي في فندق أفاميا تحت عنوان (المحفزات الاستثمارية في سورية ما بعد الحرب )

 

وذلك بهدف المساهمة في تنشيط الإقتصاد الساحلي واستكشاف الفرص الاستثمارية الكامنة فيه ما يسهم في رفد الاقتصاد الوطني وتعزيز مكانته ويشارك في الملتقى الذي يستمر يومين رجال أعمال وبنوك وشركات تأمين حيث تطلق الجهات المشاركة مشاريعها و برامجها بالتزامن مع سعي رسمي و شعبي لتحفيز الاستثمار في المنطقة الساحلية إذ ستطرح شركات التأمين متتجاتها المتعلقة بالتأمين الهندسي والصناعي والصحي وتوظيف فوائض أموال شركات التأمين في المشاريع المطروحة

ويجري جلسات الملتقى متحدثون مميزون من رؤساء هيئات ومديري مصارف وشركات وأكاديميين وباحثين وتحمل المصارف العامة والخاصة في جعبتها حلولا للقروض المتعثرة في اللاذقية خاصة لدى القطاع الصناعي وغيره من القطاعات الإنتاجية والخدمية كما تسعى لإيجاد صيغ تمويلية جديدة للمشاريع القائمة أو التي سيتم إعادة تأهيلها سيما مشاريع رواد الأعمال عبر فتح آفاق جديدة أمام المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتسعى هيئة التطوير والاستثمار العقاري لإطلاق مجموعة من المشاريع الجديدة التي تستهدف البنى التحتية عبر مشاريع استثمارية تشاركية وغيرها من المشاريع السكنية والخدمية والترفيهية إلى جانب ما ستطرحه هيئة الاستثمار السورية من مشاريع كثيرة حيث ستطرح عددا من الفرص الاستثمارية التي تناسب منطقة الساحل إذ جهزت خريطة استثمارية للساحل بحوالي 15 فرصة تزيد تكاليفها الاستثمارية الإجمالية على 200 مليون دولار في عدد من المجالات والقطاعات كالصناعات الاستخراجية والتحويلية وفي قطاع البناء والتشييد وفي قطاعي التجارة والسياحة كالفنادق والمنتجعات السياحية

وفي تصريح لوزير المالية أكد فيه على أهمية هذا الملتقى الذي سيناقش فيه كيفية الاستثمار في سورية و التنويه لدور رجال الأعمال و القرارات التي اتخذت لدعم المستثمرين والصناعيين المستمرين في عملهم رغم ظروف الحرب و محاولات الإرهاب للقضاء على الصناعة والزراعة السورية رغم الحصار الاقتصادي مشيرا إلى وجود العديد من المحفزات الاستثمارية

مؤكدا على أن المستثمرين قادرون على إعادة بناء سورية من جديد وأن كافة التشريعات والأنظمة والقوانين بعد مناقشة رجال الأعمال في وجود مجلس استشاري ولجنة اقتصادية تعقد بحضور ممثلون عن قطاع الأعمال مبينا أن هناك تخفيضات على الرسوم الجمركية والبالغة 50% عن كافة المستوردات والمواد الأولية ومستلزمات الصناعة كذلك هناك قوانين سمحت باستيراد جميع الآلات اللازمة المستعملة مؤكدا أنه تم إعفاء الصناعيين من رسم الإتفاق الاستهلاكي على منتجاتهم في حال تصديرها مع الإعلان وتنفيذ دعم المصدرين من خلال سداد أجور نقل البضائع المتعاقد عليها في معرض دمشق الدولي التاسع والخمسين وأن هذه المحفزات الاستثمارية شملت إعفاءات ضريبية وتقسيط غرامات الذي أدى إلى تفعيل العملية الإنتاجية وعودة اكثر من 14 ألف منشأة للعمل مع آلاف العاملين فيها مشيرا إلى مبادرة الدولة إلى إصلاح شبكات الري التي خربها الإرهاب.

فيما أوضح محافظ اللاذقية اللواء ابراهيم خضر السالم ان هذا الملتقى الرابع لرجال الأعمال يتزامن مع انتصارات الجيش العربي السوري في تطهير المناطق الاستراتيجية مما خلق صلة وصل إلى اللاذقية وساعد على البدء بالاستثمارات مشيرا إلى دعم المحافظة مع وزارة الإدارة المحلية للعديد من الاستثمارات السياحية والعمل على تأمين البنى التحتية لهذه المشاريع على طول الساحل السوري

فيما أكد سامر اسماعيل المدير الإداري لشركة أمان القابضة الراعي الماسي للملتقى أن التسهيلات المقدمة من مؤسسات التمويل هي مساهم أساسي في إيجاد فكرة للبناء الإقتصادي وخلق فرص للعمل مشيرا إلى أهمية موقع اللاذقية الاستراتيجي مما جعلها جاذبة للمستثمرين

 

ومن جانبه أوضح مدين دياب رئيس هيئة الاستثمار في سورية انه تم العمل على 18 فرصة بقيمة مليار دلار ضمن كل القطاعات مع مراعاة خصوصيته مؤكدا على أن إقلاع هذه المشاريع سينعكس على المواطنين مشيرا إلى التسهيلات التي تقدمها الحكومة للمشاريع المتعثرة مبينا أن قيمة المشاريع تفوق 4 مليارات ليرة

فيما أوضحت صاحبة شركة كريستال أن مشاركتهم اليوم هي مبادرة لتحسين واقع البلد من خلال جهود الجميع .

 

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى