إخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين وعائلاتهم من منطقة القلمون الشرقي إلى الشمال السوري

تم مساء أمس إخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين من منطقة القلمون الشرقي عبر 35 حافلة تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس الأول والقاضي بإخراج الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة وجيرود والناصرية إلى الشمال السوري.

وذكر مراسل سانا الحربي من ريف دمشق أن 35 حافلة تقل المئات من الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة وجيرود والناصرية انطلقت على شكل قافلة من نقطة تجمعها على أطراف بلدة الرحيبة إلى الشمال السوري.

و بين المراسل أن الإرهابيين سلموا أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة بينها صواريخ “تاو ولاو” أمريكية وإسرائيلية الصنع إضافة إلى أكثر من 28 دبابة وعربة قتالية وكميات كبيرة من الذخائر والقواذف والقذائف المتنوعة والرشاشات المتوسطة وغيرها قبيل اخراجهم بالحافلات وذلك تنفيذا للاتفاق القاضي بإخراج جميع الارهابيين من البلدات الثلاث.

ويأتي اتفاق منطقة القلمون الشرقي بعد يومين من اعلان بلدة الضمير خالية من الإرهاب بعد اخراج إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم منها وبعد أسبوع واحد من اعلان الغوطة الشرقية خالية من الإرهاب بعد عملية عسكرية مركزة نفذتها وحدات الجيش العربي السوري أجبرت التنظيمات الإرهابية على الاستسلام والرضوخ للخروج من مدينة دوما حيث دخلت بعد ذلك وحدات من قوى الأمن الداخلي إلى المدينة لتعزيز الأمن والاستقرار داخلها.

وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري بالتوازي مع تنفيذ الاتفاق في منطقة القلمون الشرقي عملية عسكرية مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية المنتشرة جنوب دمشق في إطار الحرب المتواصلة لاجتثاث الإرهاب من دمشق وريفها ومن عموم الأراضي السورية.

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى