بلدة الضمير خالية من إرهابيي “جيش الإسلام”

 

انتهت عملية إخراج إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم من بلدة الضمير في ريف دمشق إلى منطقة جرابلس.

وأفاد مراسل سانا الحربي بأن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت بلدة الضمير بعد إخراج إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم منها.

وكانت قد بدأت اليوم عملية إخراج إرهابيي “جيش الإسلام” من بلدة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق الشرقي بعد تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة تنفيذاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الدولة السورية.

ويقضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه أول أمس بإخراج إرهابيي “جيش الإسلام” من بلدة الضمير إلى منطقة جرابلس وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء وذلك بعد تسليم أسلحتهم حيث قاموا خلال اليومين الماضيين بتسليم 6 آليات مزودة برشاشات وبعض الأسلحة الفردية والخفيفة مثل البنادق ورشاشات “بي كي سي” وقناصات نوع  (فال) وبعض القطع المتوسطة مثل الدوشكا المثبت على مناصب أرضية وقواذف (ار بي جي) وهاون عياري (82) و(60) وقاذف (بي 7) إضافة إلى أجهزة اتصال متنوعة.

وأوضح مراسل سانا أن الاتفاق يقضي بإخراج نحو 1500 من إرهابيي “جيش الإسلام” ونحو 3500 من عائلاتهم من بلدة الضمير إلى جرابلس على أن تدخل وحدات من الجيش العربي السوري إلى البلدة بعد إخراجهم لتمشيطها وتطهيرها من الألغام ومن ثم إعادة تفعيل جميع مؤسسات الدولة فيها.

زر الذهاب إلى الأعلى