أبناء الغوطة يحيون عيد الجلاء بخلاصهم من الإرهاب

تجمع المئات من أبناء الغوطة الشرقية في بلدة عين ترما صباح اليوم رافعين الأعلام الوطنية ومرددين عبارات التهاني بالنصر على الإرهاب وكسر العدوان الثلاثي بالتزامن مع إحياء عيد الجلاء العظيم.

وتوجه المشاركون بالتحية لرجال الجيش العربي السوري وقيادته الذين يكرسون اليوم مآثر الأجداد صانعي الاستقلال من خلال تطهير تراب الوطن من رجس الإرهاب وآخرها تطهير مدن وبلدات الغوطة الشرقية وتنظيفها من الإرهابيين الذي عاثوا فيها قهراً وظلماً لعدة سنوات.

وأكد عدد من الأهالي المشاركين أن انتصارات الجيش العربي السوري على الارهاب وتحرير قراهم وبلداتهم في الغوطة الشرقية من الارهاب يعيد إلى أذهانهم ما حققه السوريون في مختلف المحافظات والمناطق من ملاحم بطولية في مقارعة الاستعمار الفرنسي الذي اندحر عن أرض سورية جارا أذيا ل الخيبة والخذلان منذ اثنين وسبعين عاما.

وجدد المشاركون إيمانهم بالنصر المؤزر على الارهاب التكفيري بفضل بطولات الجيش العربي السوري والتفاف السوريين حوله مؤءكدين استعدادهم لبذل الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن حتى انجاز النصر النهائي وتطهير تراب الوطن من رجس الارهاب.

ولفت رئيس المجلس البلدي في عين ترما أحمد علي إلى أن احتفالات أبناء الغوطة بأعياد النصر تعبر عن الفرحة والارتياح الكبيرين لدى أبناء الغوطة خاصة والوطن عامة بتحرير جميع بلدات الغوطة من الارهاب بفضل تضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء الطاهرة.

وبعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدات وقرى الغوطة الشرقية واجتثاث دابر التنظيمات الارهابية التكفيرية منها عادت مؤءسسات الدولة المختلفة التي تعمل بطاقتها القصوى لإعادة الخدمات الأساسية وتأهيل البنى التحتية بالتوازي مع تقديم المساعدات الغذائية والطبية ولقاحات الأطفال التي حرمهم منها الارهاب لعدة سنوات .

 

سانا

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى