شمس سورية تسطع على أنا السوري وسر الكنز المفقود

تقرير : منار بكتمر

 

تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة السياحة واحتفالاً بذكرى عيد جلاء المستعمر عن أرض الوطن وبمناسبة احتفالات الجيش العربي السوري بالنصر على الإرهاب في الغوطة وتحريرها أقامت الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق نشاطها الأول من الدورة الفصلية الثانية لربيع 2018 وضمن برنامج البحث عن الكنز المفقود الذي انطلق بعام 2012 بهدف التعريف على المواقع الدينية والأثرية الهامة في سورية والذي سيكون هذه السنة مركز على المقامات الدينية والأديرة الأثرية والتي في غالبيتها مهملة أو انها تعرضت للاذى المادي بفترة الأزمة، وبهدف رفع العلم السوري إعلاناً للنصر وتكريماً للشهداء ولقوى الجيش العربي السوري، توجه متطوعو الجمعية والبالغ عددهم 280 متطوع لزيارة دير السيدة في صيدنايا ودير الشيروبيم . شمس سورية واكبت هذا النشاط المميز .

يعتبر دير صيدنايا ودير الشيروبيم من الأديرة القديمة جداً ولها أهمية كبيرة حيث كانت ملجأ للقديسين والمتعبدين.


تم التوجه لزيارة دير السيدة في صيدنايا والتعرف على أسراره والتجول في ساحات الدير والدخول للكنيسة ومن ثم تم التوجه لدير الشيروبيم والمؤلف من الدير والكنيسة وساحات كبيرة ويوجد فيه أكبر تمثال للسيد المسيح على أعلى قمة حيث تم الاستماع من القائمين على خدمة هذا الدير للحكايا والأساطير المقالة عنه.

وقد أكد خالد نويلاتي أمين سر الجمعية لشمس سورية على أهمية هذه النشاطات بقوله (من المهم جداً التعرف على الأماكن الدينية والمقامات والأديرة الموجودة في سورية ومهمتنا في الجمعية هو تسليط الضوء على هذه الأماكن لتسهيل التعرف عليها).


كما توصي إدارة الجمعية الجهات المعنية لأجل تنشيط السياحة الدينية في ديرالشيروبيم والذي له أهمية كبيرة داخل وخارج سوريا.

تتوجه الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق ممثلة بمجلس إدارتها بالشكر الكبير لكل من ساهم في نجاح هذا النشاط وتخص بالشكر أولاً القائمين على خدمة الدير.


كما تشكر ضباط وأفراد قوى الجيش العربي السوري الذين قدموا كل التسهيلات اللازمة لتأمين هذه الزيارة بالطريقة الصحيحة والآمنة.


وفي النهاية نشكر كل المتطوعين وأفراد الكادر التنظيمي الذي أشرف على تنظيم هذا النشاط.

عدد المتطوعين 300 من مختلف المحافظات.

 

شكر خاص لموقع شمس سورية لمواكبته هذا النشاط وتغطيته الخاصة .

زر الذهاب إلى الأعلى