افتتاح سوق و خان خاير بيك في حلب القديمة بعد إعادة ترميمه وتأهيله

 

ساهر العطار – حلب

افتتح اليوم السبت محافظ حلب #حسين_دياب سوق وخان خاير بيك للأقمشة والذي أعيد ترميمه وتأهيله بالتعاون بين غرفة تجارة ومجلس المحافظة ومجلس المدينة وأصحاب المحال التجارية لينضم إلى باقي الأسواق التي تم تفعيلها وتأهيلها تباعاً وهي ( سوق خان الجمرك وباب النصر وسوق جادة الخندق ) وذلك في إطار الجهود المبذولة لإعادة عجلة الحياة والنهوض بالواقع الإقتصاد وضمن الخطط الموضوعة لإعادة إحياء أسواق حلب القديمة المتضررة جراء الإرهاب.

وبين دياب أن مسيرة البناء والإعمار مستمرة وبوتائر عالية في مختلف المجالات الخدمية والإقتصادية والتنموية وفق المحددات والأولويات والتي من شأنها إعادة الألق للمحافظة مدينة وريفاً ووصولاً إلى تعافي المدينة نهائياً من آثار الإرهاب.
وأشار المحافظ إلى أن تفعيل الوسط التجاري حاجة ضرورية وماسة وهو ما يتطلب بذل المزيد من الجهود لإعادة ترميم وتأهيل باقي الأسواق المتضررة ووضعها في الخدمة، مؤكداً أن المحافظة ستقدم كل الإمكانات والدعم المطلوب لأي مبادرة أو خطوة تسهم في تفعيل الحياة الإقتصادية والتجارية وبما ينعكس إيجاباً على الوطن المواطن.

بدوره أكد رئيس مجلس مدينة حلب المهندس محمد أيمن حلاق أن التنسيق والتعاون مستمر مع غرفة التجارة لإعادة تفعيل وترميم باقي الأسواق في حلب القديمة، مبدياً حرص المجلس على تقديم كل الدعم المطلوب وتوفير بيئة خدمية مناسبة لتسريع عمليات الترميم وتسهيل عودة التجار إلى محالهم وأعمالهم بأسرع وقت.


من جانبه أوضح مجد الدين دباغ رئيس غرفة تجارة حلب أن إعادة تأهيل السوق يأتي في إطار خطط الغرفة لإعادة إحياء أسواق حلب القديمة ومن منطلق الحرص على التواصل مع التجار وأصحاب المحلات للعودة إلى محلاتهم وإعادة دوران عجلة الاقتصاد في هذه الأسواق وانعاشها من جديد

وأشار دباغ إلى أن العمل جارٍ على إعداد دراسة خاصة بأسواق حلب القديمة بالتعاون مع منظمات وهيئات دولية بهدف القيام بعمليات ترميم وتأهيل نوعية للأسقف الحجرية للأسواق والتي تضم 3300 محل حجري قديم و36 خاناً وقيسرية، مبيناً أنه يتم العمل حالياً على تجهيز سوق السقطية الذي يعد شريان حلب القديمة بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية وتشكيل لجان من تجار حلب لإعادة تأهيل أسواق ضهرة عواد ومساكن هنانو وإعادة توظيف سوق الخالدية كمول للتسوق إضافة للعمل على تأهيل سوق الزرب بحلب القديمة الذي يربط قلعة حلب بباب أنطاكية.

و نوه رئيس غرفة التجارة بالجهود المبذولة للتواصل مع التجار وكل الجهات المعنية والخدمية بالمحافظة لتذليل الصعوبات التي تعترض عودة الحياة لهذه الأسواق من خلال ترحيل الانقاض وإجراء عمليات الصيانة والتأهيل واعادة شبكات المياه والكهرباء والاتصالات لها.


وعبر أصحاب المحال التجارية في السوق عن سعادتهم الكبيرة لعودتهم إلى محالهم وتنشيط تجارتهم، داعين زملائهم من التجار في باقي الأسواق إلى المبادرة فوراً بالتعاون مع غرفة التجارة والمؤسسات المعنية في المحافظة لإعادة تأهيل أسواقهم التجارية لما لذلك من انعكاسات إيجابية على الحياة الإقتصادية والحركة التجارية في المدينة.

يشار إلى أن عملية ترميم وتأهيل السوق استغرقت عاماً كاملاً، ويضم السوق 70 محلا و40 غرفة علوية تم ترميمها وفق المعايير والمحددات الأثرية والتاريخية للسوق وذلك بعد تعرضه للتخريب بنسبة 25 بالمئة.

حضر حفل افتتاح السوق اللواء عصام الشلي قائد شرطة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة محمد حنوش وفعاليات اقتصادية وتجارية.

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى