ذكريات الحرب طريق حرستا

الأب : معين سليمان ( مهندس )
الأم : جمانا يونس ( مدرّسة )
لم يرزقا بصبي ليحمل البندقية ويزود عن الوطن …بل بثلاث صبايا (رشا ,شذا ,رغد )
رشا صحفية رائعة
شذا معيدة في البحوث العلمية
رغد طالبة هندسة معمارية
اذكر ان العم ابو رشا كان يقول دوما لكل من يدعي له ان يرزق بصبي (الله يخليهن كل بنت بتسوى مية شب حناين و اخوات رجال الله يرضى عليهن )
اليوم استلم العلم في مراسم تشييع شذا وفاجأنا بصموده ..رفع رأسه عاليا وقال (كلنا فدى ترابك سوريا ..دخيل ريحة هالعلم فيه ريحتك يا بنتي )
الخالة ام رشا رفضت الا ان تدفن شذا في حديقة البيت بين ليمونتين دفنت هناك حيث كانت تضع كتبها وتدرس …
قالت بصوت متقطع ..زغردوا لعروسة سوريا…هاد عرسك يا ضو عينيي ..
استقبلونا بالعز الممزوج بالقهر ..
اهلا برفقات شذا ..اهلا فيكن رشولها الياسمين للعروس ..كانت مشتاقة للدريكيش….ما رضيت تترك طلابها بالشام وتجي قبل ما تعملهن امتحان…
اجت بس ما خلوها تصل وتتكحل عيونا بشوفتها …
تعو احضنكن وشم ريحة شذا فيكن ..يا ربي تصبرني ع فراقك يا امي ..يا دكتورة المستقبل ..ما خلوكي تاخدي شهادة الدكتوراه بالبحوث العلمية …قتلوكي غدر .وعطاكي الرب شهادة اعلى واعظم ..

زر الذهاب إلى الأعلى