اللاذقية تستعد صحياً لصيفٍها القادم

تقرير : نسرين عمران

 

تستعد محافظة اللاذقية لموسم الصيف، في المدينة والريف، وقد عقد المجلس الصحي الفرعي،

اجتماعاً ضم المديريات المعنية بالموضوع، حيث تحدث المديرون عن ضرورة التعاون فيما بينهم، وأهمية تشكيل لجنة متخصصة لمتابعة حملات مكافحة الكلاب الشاردة، وتأمين اللقاح المضاد لها.

وأكد مدير صحة اللاذقية د.عمار غنام، أن هناك حالات سجلت لعام ٢٠١٧ لعدة أمراض منها ٢٥ حالة التهاب كبد، و١٠٠ حالة تسمم بالسمك حيث يقوم المواطن بشراء السمك من السيارات الجوالة غير المستوفية شروط الصحة والتجميد، مضيفا ان هناك تعاوناً مع التموين لتشديد الرقابة على باعة الاسماك.

ونوه غنام ان هناك ١٠ حالات تسمم بالفطر، وأيضا يوجد حالات إصابة باللاشمانيا، وصل عددها حتى اللحظة الى ١٢ حالة، مشيرا الى مؤازرة مديرية الزراعة برش المبيدات الحشرية، في المناطق التي ظهرت فيها الاصابة.

وأشار غنام الى ظهور ٨ حالات إصابة بكيسات مائية طفيلية جراء اقتناء المواطن (للكلاب) حيث يجب التأكيد على إلزام صاحبيها إعطائها اللقاح اللازم.

من جهة أخرى أكد المهندس منذر خيربك، مدير الزراعة، على أهمية التنسيق بين مختلف الجهات العامة استعدادا لمكافحة الحشرات الضارة، ذات التأثير المشترك بين الإنسان والحيوان، وأهمية الابتعاد عن استخدام المبيدات والسموم، التي تقتل الأعداء الحيوية (الثعالب-البوم-الأفعى)

ونوه نقيب الأطباء د. غسان فندي، إلى ضرورة متابعة عمل صالونات التجميل، وتنظيم مهنة (التاتو الوشم) لأنه خطير، وناقل للأمراض، ومتابعتها صحيا.

وطالب فندي من مجلس مدينة اللاذقية، معالجة النفايات الطبية، بترحيلها في اوقات مخصصة، الى مكب البصة، مشيرا الى أهمية تطبيق حملة الشروط، الواجب توافرها في العيادات السنية، في مجال التعقيم وضرورة تأمين لقاح الكبد لأطباء الأسنان لأنهم قابلين للعدوى.

وفي سياق آخر اكد مدير التربية عمران ابو خليل، ضرورة تكثيف إجراءات الصحة العامة في المدارس، ومنها الندوات المدرسية، والتشديد على إخضاع مستثمرها للفحص الطبي، وإعطاء شهادة صحية مرتين، خلال الموسم الدراسي.

وطالب أبو خليل بمعالجة ظاهرة مكبات ، الموجودة بالقرب من المدارس، مشيرا الى رئيس مجلس المدينة، بأهمية نقلها الى مواقع بديلة، خوفا من الحشرات الضارة والأوبئة.

وأشار أحمد نجم، مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، الى السلع والمواد التموينية المخالفة لشروط الصحة، مثل شيبس الأطفال، والألبان والأجبان مجهولة المصدر، وبعض انواع الحلويات، والمايونير والبهارات، التي يتم التلاعب والغش بها، إضافة إلى اللحوم غير المبردة، والمذبوحة خارج المسلخ، للحفاظ على صحة المواطن.

زر الذهاب إلى الأعلى