حوار مع الدكتور محمد حسين المدير العام للهيئة العامة لمشفى الباسل بطرطوس

 

حوار : علي مالك عيشة 

 

حوار مع الدكتور محمد حسين المدير العام للهيئة العامة لمشفى الباسل بطرطوس للمستشفيات دور كبير وهام جداً في هذه الأيام وخاصة بعد انتشار العديد من الأمراض والأوبئة وكذلك تنبع أهميتها الأجر العالي .

وحول الدور الكبير للمشافي العامة والخدمات والتسهيلات التي تقدمها للمواطنين كان لنا لقاء مع الدكتور محمد حسين المدير العام للهيئة العامة لمشفى الباسل بطرطوس لتسليط الضوء على العديد من الخدمات بداية

 

ـ هل لك أن تحدثنا عن مشفى الباسل وماهي الأقسام التي يتضمنها؟ مشفى الباسل هو صرح طبي كبير يقع غرب المدينة الطبية يحتوي على 14 قسم و27 شعبة تميز بأنه يحتوي على جميع الاختصاصات الطبية حتى النوعية منها مما شكل مدينة طبية متكاملة تقدم الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية إلى الأخوة المواطنين بشكل متميز رغم الظروف التي مر بها قطرنا الحبيب والضغط المتزايد من الأخوة الوافدين من المحافظات المجاورة قدرنا على تقديم الخدمة الطبية المتميزة وتم استقدام تجهيزات حديثة للمحافظة على السوية الحديثة للمشفى بالإضافة إلى الصيانة الدورية للتجهيزات الموجودة فيه وهذا ما ساهم بشكل فاعل ببقاء الخدمة مستمرة خلال ال24 ساعة وبشكل متميز .

كما إن الكادر الإداري والطبي المتميز والذي كان حريصاً على أن يكون فاعلاً وأن يأخذ دوره في هذه الأزمة بقي مستنفر بشكل دائم للتأقلم مع أي حالة أو حالة يمكن أن نمر بها وكان لنا سابقأ تجربة ونأمل بأن لا نمر بها مرة اخرى وهي حادثة تفجير الكراجات وكيف تعاملت معها المشفى وتم التعامل معها بشكل مبهر وتقديم الخدمات اللازمة لهم حيث تم إستقبال 143 حالة خلال 24 ساعة نظراً لقرب الكراج من المشفى وعاد الإسعاف إلى طبيعته خلال ساعتين ـ

 

نرى إقبال كبير من قبل المواطنين المتوافدين إلى مشفى الباسل ما سبب ذلك ؟

 

إن التكامل بين أقسام المشفى وتميز الأطباء حقق كثيراً من النتائج المرضية وهذا مما دفع المواطنين إلى أن يراجعوا مشفى الباسل بشكل دائم …

 

هذا الصرح الكبير يحتوي على العديد من الخدمات الذي انعكس إيجاباً على الطاقة الإستيعابية ماذا تحدثنا عنها ؟

 

يحتوي مشفى الباسل على 562 سرير ويراجع قسم الإسعاف لعام2017حوالي 137638 مراجع ….

مزود المشفى بعيادات صباحية لكل الاختصاصات وبلغ وقد بلغ عدد المراجعين 131478 كما أن المشفى يحتوي على ( 13 )غرفة العمليات المجهزة بأحدث التجهيزات وبلغ عدد العمليات الجراحية ما يقارب 34 ألف عملية ..

ويحتوي المشفى على قسم الكلية الصناعية التي تعمل على مدار 24 ساعة فهو مزود ب20 جهاز من أحدث الأجهزة الأوروبية( 21071)

 

ـ يعاني قسم الأشعة وجهاز الطبقي من ضغط كبير ما سبب هذا الضغط الناجم على القسم ؟

 

يعود سبب الضغط الكبير إلى غلاء الأسعار في السوق حيث بلغ عدد الصور الإشعاعية أما جهاز الطبقي يتعرض لضغط شديد نتيجة : تحويل مرضى الأورام من جامعة تشرين في اللاذقية للتصوير لدينا والمشفى العسكري ورغم ذلك استمر الجهاز بالعمل دون توقف نتيجة الصيانة المستمرة ( خلال عام ال2017 توقف 11 يوم توقف صيانة فقط ) وقد بلغ عدد الصور ( 16656)صورة أي بمعدل( 47صورة ) باليوم بمعدل مريض كل نصف ساعة ـ كما تم تحديث قسم جراحة القلب وتم إفتتاح غرفة عمليات وأصبح لدينا غرفتين خاصة بجراحة القلب

ـ كما تم توريد بروب إيكو عبر المري خاص بجراحة القلب وقسم القسطرة يعمل ليلاً نهاراً دون توقف كما أن القسم مجهز بعناية إكليلية متميزة ومجهزه بكامل التجهيزات المناسبة وفي المشفى وحدة لمعالجة الأورام تستقبل المرضى اللذين كانوا يراجعون مشافي دمشق واللاذقية وزودت بصيدلية خاصة بالأورام وإحدث عيادة خاصة بالأورام يشرف عليها ثلاثة أطباء إختاصيين بالأمراض .. وجميع الأمور العلاجية التشخيصية تقدم مجاناً ما عدا بعض الجراحات التنظيرية النوعية والمستلزمات الطبية الخاصة ببعض العمليات

 

ـ تعاني بعض الأقسام من تسرب المياه من الطبقات العليا ما هي الإجراءات المتخذة من قبلكم لعلاج هذه المشكلة ؟

مشفى الباسل أبرم عقد ترميم وإعادة تأهيل مع الشركة العامة للبناء والتعمير فهو قيد التنفيذ ولكن تأخر نتيجة الظروف التي تمر بها بلادنا الحبيبة ـ انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) العديد من القصص حول قضية الجريح ميسر شعبان ما هو تعليقكم على هذه الأمور ؟ راجع المشفى الجريح ميسر شعبان منذ ثلاث سنوات وتم معالجته ولفترة طويلة ومجاناً وبالمطلق وعلى حساب المشفى ومنذ ما يقارب السنة راجع المشفى حيث تعرض لكسر في الطرف السفلي ناجم عن رض أو سقوط لكن المريض أراد أن يتعالج على أنها إصابة حربية ولم نقبل كجهة مسؤولة هذا الأمر لمخالفته للأنظمة والقوانين وكان لنا الفخر أننا أحدثنا مكتب خاص بالجرحى و ذوي الشهداء و نستقبل جميع جرحى الجيش والقوات الرديفة وأهالي الشهداء وغيرهم ونقدم لهم العلاج مجاناً بالمطلق كما قدم لهم كل التسهيلات بما فيها عدم خضوعهم للدور واختيار الطبيب المعالج الذين يرغبون بالمتابعة لديه

 

كلمة ختامية من قبلكم عبر منبرنا صحيفة شمس سورية الإعلامية للجميع ؟

 

لقد كان القطاع الصحي الرديف الحقيقي لقواتنا المسلحة الباسلة من خلال قيامهم بواجبهم سواء كان في الخطوط الأمامية أو غيرها مقدماً العديد من الشهداء كما كان لهم دور فاعل من خلال القيام بواجبهم بمعالجة الجرحى وذويهم والمتابعة الطبية والوقائية ,…

ومن دواعي الفخر والاعتزاز أن نقول أنه في كل البلاد التي تتعرض إلى كوارث وحروب يحدث بها أمراض ولكن نتيجة المتابعة من قبل تنفيذ الخطط من ( خلال تأمين الأدوية واللقاحات وغيرها ) من قبل وزارة الصحة والحمد لله لم يحصل أي وباء أو جائحة في سورية …. ونحن سنستمر بتقديم الخدمة الطبية لأهلنا لأن هذا جزء من واجبنا الوطني ….

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى