(تسوس الأسنان وألية علاجها وطرق الوقاية) موضوع حوارنا مع الدكتورة ريما محمد

 

حوار : علي مالك عيشة 

 

تعتبر الأسنان جزء مهم جداً من جسم الإنسان رغم صغر حجمها مقارنة مع بعض الأجزاء الأخرى، حيث تحتل أهمية كبيرة عند الكثير من الأشخاص

ومع زيادة الأصناف والأطعمة المتنوعة أدت إلى ظهور العديد من الأمراض التي انتشرت بنسبة كبيرة في المجتمع وأصبحت معالجتها أولوية لم لها من آثار سلبية على المصاب وتكاليف عالية ، لذلك يجب الإهتمام بها وإدراك مدى أهميتها ومدى حاجتنا إليها .

حول تسوس الأسنان وأسبابة و ألية حدوثه وكيفية علاجه كان لنا شرف اللقاء مع
الدكتورة ريما محسن محمد ( الأخصائية في طب الأسنان وجراحتها ـ وتعمل في كلية طب الاسنان جامعة الأندلس )

 

– بداية هل لك أن تحدثينا عن أهمية الأسنان وما أكثر هذه الأمراض التي تصيب الأسنان التي يعاني منها الكثير من الناس؟

للأسنان أهميةٌ كبيرةٌ في حياة الإنسان ومن أهمها:

 

أنّها تستخدم لمضغ الطعام وتفتيته و كما تساعد الأسنان على النطق والكلام بالشكل السليم، فالكثير ممن لديهم مشاكل في أسنانهم يُعانون من التأتأة في الكلام، أو عدم القدرة على إخراج الحرف بشكله الطبيعيّ؛ لذا تعتبر الأسنان وسيلةً مساعدةً للسان في النطق السليم، بالإضافة إلى أهميتها الجمالية في الحفاظ حيثُ تعتبر الابتسامة الجميلة، والأسنان المصفوفة والبيضاء من مقوّمات الجمال لدى الكثير من الأشخاص .

 

– الفم يحتوي على الكثير من البكتريا المتعددة الأنواع وحالات التسوس ترافقها العديد من العلامات والأعراض ما هي أبرز هذه الأعراض ؟

 

أهم علامات الإصابة بتسوس الأسنان هو الأحساس بالألم وخاصة بعد تناول الحلوى أو الأطعمة الباردة أو الساخنة
ومن العلامات المبكرة التي تدل على بداية حدوث التسوس ظهور بقع طباشيرية اللون على سطح السن المصاب وذلك في المناطق التي بدأت فيها عملية تحلل الأملاح ومع الوقت تتحول البقع إلى اللون البني مما يدل على زيادة نشاط السوس
أما في الحالات المتقدمة يصاحب التسوس رائحة فم كريهة ..

 

– أما عن أكثر الأمراض الشائعة عند الكثير من الأشخاص هو التسوس ماذا يقصد به وما العوامل المؤثرة له ؟

يقصد بالتسوس التدمير المستمر من البكتريا للأسنان شريطه وجود الوسط الحامضي
أما العوامل المؤثرة به :
تركم وبقاء فضلات الطعام في الفم لفترات طويلة من الوقت خاصة السكريات منها وأكثر الأطعمة هي تلك التي تمتلك خاصية اللزوجة أكثر من السائله لأنها تلتصق بالسطح السني فتسبب التسوس .

 

– وما هي ألية حدوث التسوس ؟

نتيجة التراكم المستمر لفضلات الطعام تقوم البكتريا المتواجدة في البلاك بتخمير هذه الفضلات ويتحول الوسط الفموي إلى الوسط الحمضي وبالتالي يسحب الكالسيوم من السن وتظهر على هيئة نقاط طبشورية اللون يمكن إيقافها في حال الإعتناء بالسن إذ أن اللعاب يحتوي على الكالسيوم ولكن في حال استمرار عملية انحلال الكالسيوم من السن يحدث النخر السني .

 

– تتنوع الأطعمة والعوامل المسببة للتسوس عند الصغار والكبار ماهي الأسباب المؤديه لحدوث هذه الظاهرة ؟

 

هناك العديد من الأسباب المؤدية لتسوس الاسنان من بينها :

ـ نوعية الغذاء : إن تناول المواد النشوية والسكريات بكثرة يؤدي إلى زيادة معدل التسوس
ـ عدد مرات تناول الغذاء : إن تناول السكريات على فنرات متقاربة مع عدم العناية بالأسنان .
ـ لزوجة الطعام : كلما زادت لزوجة الطعام والتصاق السكريات بالاسنان زاد احتمال حدوث التسوس .
ـ أنواع النشويات : جميع أنواع النشويات تتحول بسرعة إلى سكريات بسيطة بفعل الأنزيمات الموجودة في اللعاب وأنزيمات البكتريا فتتحول بذلك السكريات البسيطة إلى أحماض عضوية تزيل المادة الصلبة بالأسنان .
ـ الكربوهيدرات : تحتوي على كل أنواع السكر والنشويات ومن الأطعمة التي تشتمل على نشويات , الفاصوليا والخبز بأنواعه والرقاق القمحي وحبوب الإفطار والذرة الشامية والمستحضرات النشوية كالمعكرونة والشعيرية وغيرهما من الأطعمة المماثلة التي تصنع من الدقيق ….
ـ الإكثار من تناول الطفل للحلويات والبسكويت والشوكولاتة بين وجبات الطعام …
ـ التغذية غير المتوازنة وخاصة نقص الحديد والكالسيوم والفسفور من غذاء الطفل …
ـ عدم الاعتناء بنظافة الأسنان وترك فتات الأطعمة بينها لاعتقاد الأهل الخاطئ أنها ستسقط فيما بعد إن كانت الأسنان اللبنية ..
ـ تكوين الأسنان : الأسنان ضعيفة التكون أكثر عرضة لحدوث التسوس وينتج سوء التكوين من نقص بعض الفيتامينات أو العناصر المعدنية أو كنتيجة لبعض الأمراض مثل الحصبة الألمانية خلال فترة الحمل أو الطفولة .
ـ شكل الأسنان : يساعد الشقوق والحفر العميقة على تراكم فضلات الطعام والبكتريا مما يجعلها أكثر عرضة لحدوث التسوس .
ـ تأثير اللعاب .

تسوس الأسنان منتشر بشكل واسع إلى درجة ان الكثيرين من الناس لا يتعاملون معه بالجدية المناسبة فيتولد الكثير من المضاعفات ماهي تلك المضاعفات ؟

إن إهمال أو التأخر في المعالجة يولد الكثير من المضاعفات ابرز هذه المضاعفات : أوجاع ـ خراج في الأسنان ـ تساقط الأسنان ـ تكسر الأسنان ـ مشاكل في المضغ وبالتالي تؤدي إلى سوء التغذية ثم خسارة في الوزن ـ التهابات حادة ـوغيرها من المضاعفات …

 

– اساليب الوقاية كثيرة بالنسبة لطب الاسنان وهنا سنتطرق إلى ابرز النصائح المساهمة في علاج حالات تسوس الاسنان ؟

 

يوجد الكثير من النصائح التي يجب على المرضى اتباعها نذكر بعضها :
1ـ تنظيف بالفرشاة 2 مرة يومياً قبل النوم 2 ـ تنظيف بين الأسنان المكتظة بالخيط 3ـ عدم تناول الحلويات قبل النوم لأن اللعاب يقل عند النوم 4 ـ أكل الحلويات دفعة واحدة وليس بشكل متقطع لأن حموضة الفم في الحالة الثانية تكون اكبر
5ـ زيارة الطبيب بشكل دوري وعدم إطالة المدة 6 ـ ينصح معظم أطباء الأسنان بإختيار الفرشاة الناعمة جداً وعدم تفريش الأسنان بالقوة حيث من الممكن أن يؤدي إلى انحسار في اللثة وتعري جذر الاسنان 7 ـ تغيير معجون الأسنان بشكل مستمر كل 6 ـ 8 أشر لأن البكتيريا تعتاد على المعجون وتتأقلم معه فلذلك ينصح بالتغيير المستمر .

وفي نهاية هذا اللقاء أكدت الدكتورة على ضرورة التقيد بهذه النصائح لم لها دور بارز في الحفاظ على سلامة الأسنان والمحافظة عليهم من أي ضرر لأن السلامة الجسدية والصحية هي الضامن الوحيد لسلامة المجتمع من أي مرض .

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى