آخر الأخبار

رسالتان متطابقتان للأم المتحدث من سورية بطريقة شديدة اللهجة

#رسالتان_متطابقتان مؤرختان 4 شباط 2020 موجهتان إلى #الأمين_العام و #رئيس_مجلس_الأمن من وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية

لاحقاً لرسائلنا السابقة بشأن الإبلاغ عن الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة، قامت هذه المجموعات وبتعليمات من مُشغليها باعتداءات جديدة متعمدة على البنى التحتية الخدمية، وبشكل خاص قطاع النفط والطاقة، الذي يُقدم خدمات حياتية لا غنى عنها لأبناء الشعب السوري من أطفال ونساء وكبار السن، الأمر الذي أدى الى خسائر مادية كبيرة وتدمير كبير لبعض هذه المنشآت. وكان آخر هذه الاعتداءات استهداف #محطة_غاز_الريان و #معمل_غاز_جنوب_المنطقة_الوسطى و #معمل_غاز_إيبلا و #مصفاة_حمص صباح اليوم 4 شباط 2020، والذي سبقه استهداف #المرابط_البحرية_النفطية_في_بانياس بتاريخ 27 كانون الثاني 2020. 

وتتزامن هذه الأعمال الإرهابية مع تصعيد الجماعات الإرهابية المسلحة لجرائمها بحق المدنيين في مدن #حلب و #ادلب و #حماة و #اللاذقية، واستهدافها الأحياء السكنية الآمنة بمئات القذائف والصواريخ ، مما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المدنيين، وذلك بدعم مباشر من #النظام_التركي الذي يُقدم الدعم اللوجستي المباشر لهذه الجماعات الإرهابية المسلحة.

 

ومما يدعو للاستهجان أن هذه الجرائم وغيرها لا تتناولها #الأوتشا ومنظمات أخرى في تقاريرها، وتتم بحماية وغطاء سياسي وإعلامي من دول معروفة تأتي في مُقدمتها #الولايات_المتحدة_الأمريكية وبعض الدول الغربية، التي يتولى إعلامها فبركة تقارير موجهة ضد الحكومة السورية لقلب الحقائق، وممارسة تضليل غير مسبوق للمجتمع الدولي. وكل ذلك بهدف تشويه ما يقوم به #الجيش_العربي_السوري وحلفاؤه من عمليات عسكرية دقيقة ومدروسة في محافظتي حلب وادلب، والتي تأتي استجابة لمناشدات المواطنين السوريين في هاتين المحافظتين، ورداً على الجرائم الممنهجة التي ترتكبها تلك المجموعات الإرهابية المسلحة، وعلى رأسها تنظيم ” #جبهة_النصرة” الارهابي الذي يواصل حصاره للمدنيين في مدينة ادلب ويمنعهم من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الدولة السورية في #أبو_الظهور و #الهبيط و #الحاضر بريفي ادلب وحلب، والتي تمّ تجهيزها بالعيادات الطبية الكاملة لتقديم الخدمات للأطفال والنساء والمرضى من هؤلاء المواطنين، إضافة الى وسائط النقل اللازمة.

اقرأ أيضاً

 إن استهداف المجموعات الإرهابية المسلحة للمنشآت الاقتصادية والبنى التحتية التي تُقدم خدماتها للشعب السوري، و #التدابير_القسرية_أحادية_الجانب المفروضة من بعض الدول على الشعب السوري هما المسؤولان بشكل رئيسي عن تفاقم الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب السوري.

وفي مواجهة هذه الاعتداءات المتكررة والمتعمدة للمنشآت النفطية والاقتصادية، فإن الجمهورية العربية السورية تحتفظ بحقها في مطالبة الدول التي تقدم كافة أشكال الدعم للمجموعات الإرهابية المسلحة بدفع التعويضات لسورية جرّاء هذا التدمير الممنهج باعتباره حق ضمنه لها القانون الدولي، وتطلب من هذه الدول التوقف فوراً عن هذه الممارسات التي تدمر مُقدرات الشعب السوري، وتطيل أمد الأزمة، وتُبطئ عملية التعافي.

وتؤكد حكومة الجمهورية العربية السورية على ضرورة قيام الدول بواجباتها والتزاماتها الأخلاقية والقانونية، وباتخاذ مجلس الأمن الإجراءات الرادعة والعاجلة ضد التنظيمات الإرهابية وضد الدول الراعية والداعمة للإرهاب التي تنتهك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وتهدد الأمن والسلم الدوليين. 

#وزارة_الخارجية_والمغتربين_في_الجمهورية_العربية_السورية

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار