مقام النبي هابيل بعيون أنا السوري

منار بكتمر

 

أقامت الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق نشاطها الأول من الدورة الفصلية الأولى لشتاء 2018 وضمن برنامج البحث عن الكنز المفقود الذي سيكون هذه السنة موجه لزيارة المقامات الموجودة بسورية،

حيث انطلق متطوعو الجمعية والبالغ عددهم 110 متطوع في تمام الساعة السابعة من صباح يوم الجمعة 26/01/2018 إلى محافظة ريف دمشق – منطقة التكية، لزيارة بحيرة زرزر ومقام النبي هابيل وهو معبد أثري لطالما أحاطت به الحكايا والأساطير المرتبطة بمقام الاربعين في جبل قاسيون والذي كان له حصة مهمة من زيارات الجمعية له بعام 2017.

تعتبر هذه الزيارة الأولى للجمعية لهذا المقام، فقد تم في المرحلة الأولى من النشاط زيارة لبحيرة زرزر السياحية وقد لوحظ خلال هذه الزيارة انخفاض كبير في مستوى مياهها إلى أدنى حد له، ومن ثم تم التوجه إلى مقام النبي هابيل حيث تم زيارة الضريح والتجول بساحة المقام والتعرف على الحكايات والأساطير المتعلقة به من القائمين على خدمته.


وقد نوه خالد نويلاتي أمين سر الجمعية عن أهمية هذه النشاطات بقوله (من المهم جداً التعرف على الأماكن الدينية والمقامات الموجودة في سورية ومعرفة الحكايا والأساطير التي تقال عنها لما فيه من أهمية بمعرفة خلفية تسمياتها ولتسليط الضوء عليها بحكم أن غالبيتها تعرض للأذى المادي بفترة الأزمة السورية).
كما توصي إدارة الجمعية الجات المعنية لأجل تنشيط السياحة الدينية في هذا المام الهام والذي كان يرتاده قبل الازمة قرابة (1000) زائر يومياً من داخل وخارج سوريا.

تتوجه الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق ممثلة بمجلس إدارتها بالشكر الكبير لكل من ساهم في نجاح هذا النشاط ونخص بالشكر أولاً القائمين على خدمة المقام
الشيخ نبيه كبول -الشيخ محمود أبو الخير -الشيخ كمال شاهين -الشيخ حمدي الحلبي -الشيخ إبراهيم شعبان
ومساعديه والشيخ إسماعيل صقر والشيخ فاضل صقر وكل الاخوة المتواجدين في المقام المشرفين على خدمته

كما تشكر ضباط وأفراد قوى الجيش العربي السوري الذين قدموا كل التسهيلات اللازمة لتأمين هذه الزيارة بالطريقة الصحيحة والآمنة.


وفي النهاية نشكر كل المتطوعين وأفراد الكادر التنظيمي الذي أشرف على تنظيم هذا النشاط.

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى