شمس سورية تسطع على فرع حزب البعث العربي الإشتراكي في طرطوس

حوار : علي مالك عيشة 

في أيّامنا هذه تنتشر الزّراعة في جميع دول العالم ومن بين هذه الدول سورية حيث إنّ كل منطقة تزرع أنواعاً معيّنة من المحاصيل التي تتلاءم ومناخها، ومن ضمن هذه المناطق ساحلنا السوري وخصوصاً في محافظة الذي يعمل بها معظم سكان المحافظة لأن الزراعة تشكل مصدراً لإمدادهم باحتياجاتهم الغذائية وتوفير فرص عمل لهم …

من خلال توفير كافة المستلزمات لنجاحها من خلال الأسمدة والبذور وغير ذلك وحول هذه المواضيع كان لنا شرف اللقاء مع( الرفيق أحمد سليمان عضو قيادة فرع طرطوس لحزب البعث لعربي الاشتراكي ـ رئيس مكتب الفلاحين والشهداء ) حيث تحدث عبر صحيفتنا شمس سورية قائلا عن موضوع الأسمدة المقدمة للمزارعين :
نحن كفرع حزب في محافظة طرطوس وكمكتب فلاحين نعمل على دعم الفلاح لأنه المنتج الأول والأساس وذلك من خلال الشعب الحزبية المنتشرة في جميع المناطق بالتعاون مع رؤساء اللجان الفلاحية


حيث يعاني الفلاح من العديد من المشاكل وهي بجزء كبير منها قديمة باقية والبعض في طور الحل وأكثر مطالبهم هو دعم الزراعة من خلال تخفيض سعر الأسمدة حيث تم حل هذه القضية من خلال عودة معمل الأسمدة في حمص للإنتاج وبالتالي إنعكس ذلك إيجاباً على المزارع وبالتالي على الإنتاج والاقتصاد الوطني بشكل أكبر ….


أما عن القروض المقدمة أشار بدوره الرفيق أحمد سليمان إلى أن المصرف الزراعي لم يتوقف عن منح القروض باستمرار حيث نبشر المواطنين عبر منبركم الإعلامي بم يخص موضوع الري على أنه سيعود الري الحديث من جديد وتم إتخاذ القرار في مديرية الحديث بذلك الموضوع حيث قدمت أكثر من أربع شركات عروضها وكل هذا يصب في مصلحة الفلاح في الدرجة الأولى ويتم ذلك بالدفع نقدي أو التقسيط ….

حيث تمنى الرفيق أحمد سليمان عبر صحيفتنا بعام 2018 عام النصر بأن يعم الأمن والسلام لسورية الحبيبة املاً بأن تتوفر جميع مستلزمات عملهم من خلال الدعم الحكومي الدائم والمستمر للفلاحين وخاصة أن بلدنا الحبييب معظم أراضيه قابلة للزراعة إن أحداث السدات المائية والسدود التي لم تتوقف خلال الاذمة وخاصة في طرطوس تكون عامل دعم لفلاحينا …

زر الذهاب إلى الأعلى