شمس سورية تسطع في غرفة سياحة حلب

ساهر العطار – حلب

السياحة هو القطاع الذي يلعب دوراً هاماً في كل دول العالم وسورية إحدى هذه الدول التي تتمتع بوجود مناطق سياحية رائعة المظاهر ، والحرب اللعينة التي ضربت سوريتنا كان لها آثارها السلبية جداً لمعرفة كل هذا كان لصحيفة شمس سورية لقاء موسع

مع السيد المهندس طلال خضير رئيس مجلس إدارة غرفة سياحة المنطقة الشمالية .

الذي أطلعنا على مهام الغرفة ونشاطاتها وأجابنا على عدة تساؤلات مهمة في ظل مرحلة اعادة اعمار حلب على كافة الأصعدة ..

♦️نود أن تعرف لنا غرفة السياحة وماهي

الشؤون والمهام المتخصصة بها؟

في البداية الرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والشكر لصحيفتكم الكريمة على هذا اللقاء ولتسليط الضوء على أعمال غرفة السياحة التي تشكلت من خلال القانون 65 الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد عام 2003 وتم تشكيل اتحاد غرف السياحة ببداية العام 2005 وتوزعت الغرف على عدة مناطق في سورية.

غرفة سياحة المنطقة الشمالية
غرفة سياحة المنطقة الوسطى
غرفة سياحة المنطقة الجنوبية
غرفة سياحة المنطقة الشرقية
غرفة سياحة المنطقة الساحلية
غرفة سياحة محافظة دمشق
غرفة سياحة ريف دمشق
الذي يشكل مجموع الغرف سبعة غرف و يترأس اتحاد غرف السياحة الأستاذ محمد خضور ..
وعن الشؤون التي تختص بها الغرفة فهو التواصل مع جميع الفعاليات و المنشآت السياحية من فنادق ومطاعم ومقاهي ومحلات المأكولات المنتشرة في كافة مدينة حلب بالإضافة الى مساعدة المنشآت والنهوض بها لتأمين كافة الخدمات بكل جودة .

ماذا ساهمت غرفة السياحة خلال 

السنوات الماضية من أعمال وفعاليات ؟

غرفة السياحة كان لها دور مهم وفعالخلال فترة الأزمة في حلب و كانت تتفاعل مع الواقع الصعب للمدينة و تدعم صمود اصحاب المنشآت الذين بقي أغلبهم يقدمون الخدمات السياحية على الرغم من الظروف الصعبة التي تعرضت له المدينة فكان أن قمنا بمساعدة المنشآت بالحصول على مادة المحروقات خلال فترة الأزمة التي كانت أحد أسباب إستمرار العمل السياحي في المدينة في ظل عدم توفر الكهرباء وكان لنا ممثلين ضمن لجان المحافظة والمالية والمحروقات والتي كانت مهمتهم متابعة المنشآت السياحية و رعاية أمورها لدى تلك الجهات .

 

 ماذا عن المشاريع القادمة لغرفة السياحة؟؟

في ظل افتقادنا للأيدي العاملة بسببلحرب خلال السنوات الماضية و استنزاف الخبرات أصبح لدينا نقص في الموارد البشرية العاملة في الفنادق والمكاتب السياحية والأدلاء السياحيين فكان سعينا لتعويض هذه الكوادر وأصحاب الخبرات فقمنا بتأسيس مكتب التدريب و التأهيل و تحديد مهمته بالعمل على تأهيل الراغبين بالعمل في مجال الأعمال السياحية و أعمال الطعام و الشراب و تأمين فرص العمل في المنشآت فور إتمام تلك الدورات .

و قمنا بإنجاز إتفاقية تعاون مع مجموعة صنّاع الجودة والعرب التي تم توقيع عقد شراكة معرفية معها لإمتلاكهم الخبرة و الخبراء و البرامج التدريبية المتخصصة و المعتمدة دولياً  وبالفعل قمنا عبر هذا التعاون المشترك بتأمين وظائف للمتدربين الذين اتبعوا دورات مكثفة والذين منحوا شهادات مصدقة من مجموعة صنّاع الجودة العرب .

وبموافقة معالي وزير السياحة المهندس بشر يازجي تم افتتاح دورات لتعليم اللغة الروسية بالتعاون مع معهد بيرويا بغرض تأهيل الشباب لممارسة العمل كأدلاء سياحيين باللغة الروسية ومنحهم شهادات مصدقة ورسمية وسيتم في القريب العاجل وبعد موافقة السيد الوزير فتح دورات لتخريج أدلاء سياحيين بكل اللغات لتعويض النقص الذي حصل خلال الحرب ..
واضافة للمشاريع كان لنا مشاركة مع

جمعية نماء من خلال تقديم برامج تدريبية بالتعاون مع مجموعة صنّاع الجودة العرب و بادارة و اشراف الأستاذ فراس صقال مدير فرع حلب لصناع الجودة العرب و عبر خبرائها و مدربيها المعتمدين الذين قدموا دورات متخصصة بعنوان الجودة و التميز في صناعة الحلويات الغرببة و كذلك فنون الطهي الغربي
والتي تم منحهم شهادات دولية من صناع الجودة العرب وتم رفدهم وتوظيفهم ضمن المنشآت التي تطلب هذه المؤهلات .

وفي سياق التوظيف وتأمين الفرص قامت غرفة السياحة بالمشاركة ضمن معرض أقيم في جامعة حلب تحت عنوان ” معا ضد البطالة ” الذي كان بالتعاون مع غرفة صناعة حلب وجامعة حلب والذي تم من خلال هذا المعرض استلام 500 طلب توظيف من الشباب والشابات وقمنا بدورنا بدراسة هذه الطلبات وفرزها بالشكل المطلوب بما يلائم كل منشأة ومتطلباتها للمؤهلات التي تحتاجها وبحسب الشواغر الموجودة . ومازلنا على تواصل ومتابعة لهذه الطلبات ونسعى للوصول لتوظيف اكبر عدد من المتقدمين .

♦️ماهي الأعمال التي قامت بها غرفة

السياحة في عام التحرير لمدينة حلب؟

كان هناك خطة من وزارة السياحة وهي رفع مستوى الجودة للمنشآت السياحية وتم التواصل مع المنشآت لتأمين دورات لرفع الجودة واعادة تأهيل للعمال وتمت هذه الدورات بالفعل من خلال تواجد لجان مختصة رقابية لمتابعة تحسين الجودة لأنها مهمة لصحة المواطن بشكل عام وبالأخص المنشآت التي تعنى بالأطعمة والأغذية .

كما قدمنا عبر الشراكة مع مجموعة صنّاع الجودة العرب اول دورة تدريبية في سوريا في مجال تأهيل مشرفي جودة و سلامة غذاء وفق المواصفات الدولية الآيزو بمنحة لموظفي مديرية السياحة و أعضاء غرفة السياحة و بعض أصحاب المنشآت السياحيةالمهتمة بتحسين جودة الخدمات و سلامة الغذاء المقدم لزبائنها.

وتم إجراء دورات مكثفة لهذه الكوادر ليكونوا مؤهلين للرقابة على المنشآت وتحقيق مواصفات الجودة العالمية ومنحهم شهادة دولية معتمدة من هيئة كواليتاس البريطانية .

وعن المنشآت المتوقفة بدأنا التواصل مع أصحابها بعد تحرير مدينة حلب بهمة أبطال الجيش العربي السوري واستعادة كافة المناطق لحلب وقمنا بتشكيل لجنة زارت أصحاب المنشآت المتضررة وقيّمت الأضرار ميدانيا وتم رفع كتاب للسيد وزير السياحة الذي قام بدوره بزيارة المنشآت ومتابعتها وتأمين كل الاحتياجات والمطالب وتشجيعهم على اعادة تأهيلها وعودتها للعمل و أول منشأة بدأ العمل على تأهيلها وافتتاحها هي فندق قصر حلب الذي دخل في الخدمة منذ ثلاثة أشهر .

وبدأت أيضاً أعمال اعادة ترميم الفندق السياحي الذي سيدخل في الخدمة مع بداية عام ٢٠٢٠ . وفندق ريغا بالاس الذي صمد طيلة فترة الحرب والذي تم تأهيل منشأته ودخولها بالخدمة حاليا .
أما بالنسبة لفندق الشيراتون تم تشكيل لجنة خاصة بحضور السيد وزير السياحة والسيد وزير المالية والسيد وزير الأشغال العامة ومجلس ادارة الشيراتون وتم الاتفاق على تشغيل جزئي للفندق الذي سيتم تفعيله أول الشهر القادم بعد أن تم أعمال الصيانة والتأهيل الجزئي حاليا من طابقين ومطاعم واللوبي والسوق التجاري ومن عائدات هذا التشغيل سيتم الاستمرار بتأهيل وترميم الاجزاء المتبقية من الفندق .

♦️ ماهي فرص العمل التي تسعى لها غرفة

السياحة لتأمينها في الوقت الحالي ؟

نحن نسعى بالتعاون مع فرع الحزب الذييترأس اللجنة العليا لأبناء الشهداء الذين قدموا شهدائهم فداء للوطن . سيتم تقديم دورات مجانية وتأهليلية على حساب غرفة السياحة بحلب وتأمين فرص العمل لهم .وهذا أقل مايمكن تقديمه لأسر وعوائل الشهداء .

♦️ ماهي الايجابيات التي حققتها غرفة السياحة بعد توقيع عقد الشراكة المعرفية مع مجموعة صنّاع الجودة العرب ؟

اتفاقية الشراكة التي تمت مع المجموعة هي التي وسعت آفاق العمل لتخصصهم الاكاديمي ووجود خبراء على مستوى عالمي ومحلي التي اختصرت مسافات من تأهيل وتدريب الكوادر ومنحهم الشهادات لتوظيفهم ضمن المنشآت التي تحتاج لهذه الخبرات التي تم تدريبهم ميدانيا ضمن الفنادق والمطابخ ومتابعتهم باشراف الأستاذ فراس صقال مدير حلب لمجموعة صناع الجودة العرب.

♦️هل هناك عوائق لغرفة السياحة في مدينة حلب في الوقت الحالي ؟

حاليا لدينا مشكلة المنشآت التي منحناها

رخص مؤقتة في فترة الحرب على مدينة حلب واليوم وبعد تحرير المدينة لابد من خطط جديدة لهذه التراخيص وتجديدها او الغائها لكي يتم عودة صاحب هذه المنشأة الى منشآتهم السابقة ماقبل الحرب . في حلب يوجد عدة محاور سياحية :

محور القلعة الذي افتقدناه أثناء الحرب واستعادته حاليا.
محور العزيزية ومحور الجميلية ومحور الخالدية والآن نطلب بفتح محور خامس وهو محور الموكامبو بمتابعة من السيد وزير السياحة كونها منطقة من السكن الأول وفي حال تمت الموافقة على محور الموكامبو سيتم تجديد الرخص لهذه المنشآت التي تم منحها حاليا رخص مؤقتة لمدة ستة أشهر والتي ستنتهي في منتصف العام الحالي ٢٠١٨ وفي حال طبق على الموكامبو النظام العمراني السابق فسوف تنتهي هذه الرخص علما ان عدد المنشآت المرخصة في منطقة الموكامبو بلغت سبعون منشأة سياحية المرخصة بترخيص مؤقت .

زر الذهاب إلى الأعلى