النادي الإيجابي يحتضن شباب سورية

 

حوار : رنا الدالي 

 

التفكير الإيجابي هو إستراتيجيات إيجابية في الشخصية ، والميل إلى الرغبةلممارسة سلوكيات، تجعل حياة الفرد ناجحة، وتقوده ليكون إيجابياً ، ويعود الإهتمام بالمفاهيم والظواهر النفسية الإيجابية ، إلى ثمانييات القرن العشرين ، بعد ماخلفته الحرب العالمية الثانية، من إفرازات سلبية ، ومشكلات على سلوك الأفراد ،

وهو يركز على جوانب القوة لدى الإنسان ، وهو فهم المواقف السيئة بطريقة مثمرة وأكثر إيجابية يعني أن الشخص يعتقد أن الأفضل سيحدث وليس الأسوأ .

من هذا التعريف كنا مع الكوتش (هبة العجيلي )وهي مدربة بالبرمجة اللغوية العصبية وعلوم الطاقة، ومديرة لمركز تطوير ،الذي يعنى بعلوم التنمية وإدارة الأعمال .

كوتش هبة في الآونة الأخيرة ، كان آخر إنجازاتك هو برنامج ، نادي التفكير الإيجابي ؟ماهو النادي الإيجابي ؟

التفكير الإيجابي هو الإطار العقلي ، الذي يوجد ضمنه مفردات كل شخص ولغته ، فإما أن تكون إيجابية، أو تكون سلبية ، وأيضاً كما في البرمجة اللغوية هناك إطار المشكلة، وإطار الحل ، فعندما نكون في تفكير إيجابي ، ونكون أمام المشكلة ، نبحث عن الحل ، كما أنه وضع إطار فكري لكل جوانب الحياة لنتعاطى معها بطريقة إيجابية .

ماهو الغرض من تأسيس النادي الإيجابي ؟

إن الغرض من تأسيسه أهمية التفكير ، خصوصاً في الأزمة ، نحن بحاجة للتركيز على الفرد ، لأنه يستحق العيش بإيجابية ، ورسالتي نشر الفكر الإيجابي ، فإذا كان لدينا في كل عائلة شخص إيجابي ، فهو يؤثر على هالة البيت، ويؤثر على المجتمع ، ونحن في هذه الظروف يجب أن نفكر كيف نعمر الفرد والمجتمع ، ونتناسى الدمار خلال هذه المرحلة .

ماهي المحاور التي تدرب في النادي الإيجابي ؟

إن النادي طفل ولد من أربع سنوات ، فكان عبارة عن نشر للفكر الإيجابي عن طريق البرمجة وعلوم الطاقة ،وفي 2017 أسسنا منهج ، يتكون من ثلاث محاور ، على مدى ثلاثة شهور .فالمحور الأول ، يدرس فيه الوعي الذاتي ، وكيفية فهم الذات ، والتعامل معها . 

والمحور الثاني يدرس الوعي بالآخر، وكيفية التعامل مع الآخرين . 

أما المحور الثالث ففيه نتعلم كيفية الوعي المجتمعي ، وكيف نكون في وعي تجاه المجتمع .

 

هل هناك شريحة مستهدفة في النادي ؟

طبعاً الشريحة المستهدفة والتي تنتمي للنادي هو جيل الشباب ، والقادر على العطاء ، وهو مفتوح لكل من يرغب ، بداية من عمر 17وحتى 60 ، وهو جاهز لتنمية أي شخص لمس في نفسه بوادر إلى تغيير حياته للأفضل .

 

ماهي رسالة النادي ؟

رسالة النادي نشر الفكر الإيجابي والفعال ، ونشر مبدأ كل شيء يحصل فهو يحصل لصالحي ، ونعمل لبناء الإنسان الفعال وليس المفعول به ، ولنستطيع إمتلاك عالمنا الداخلي والتعامل مع الظروف وتغييرها لمصالحنا .

 

كم جلسة تدريبية في النادي ؟

هناك جلسة السبت لمدة ثلاث ساعات وأيضاً جلسة ثانية ترفيهية أخرى وهي تطبيق لفكر النادي وتكون خارج المركز برفقة المتدربين ،وتظهر ثمار النادي من الأسبوع الثاني فنلاحظ النشاط والإرادة في الدراسة والأهداف والعمل تزداد مع الوقت .

هل هناك خطة لنشر النادي في المحافظات ؟ وماعي خطط المركز المستقبلية ؟

هناك خطة لنشر النادي ففي شهر شباط سيتم إفتتاحه في دمشق ومن ثم نكون في نيسان بالسويداء وأيضاً بعدها حمص .

أما بالنسبة للمركز فهناك خطط لتشاركية ، وشراكات جديدة ، ومبادرات مجتمعية مع العام الجديد، وهناك الإعداد لدورة إعداد مدربين على مستوى عالي من الجودة، وجلب الخبرات الخارجية لتنفيذها .

 

كوتش هبة في الختام مانصيحتك للشباب العربي في هذه المرحلة ؟

آمن بذاتك وقدراتك ، وردد كل شيء يحصل لصالحي ، واستثمر نفسك ، وسيطر على نقاط القوة والتأثير ، لتستطيع أن تكون أفضل وتطور ذاتك ، فالماضي مضى دون عودة ، فلنتعلم منه ولنعيش في اللحظة .

وفي لقائنا مع بعض الشباب من المتدربين تكلمت المتدربة (سارة برغوت )عن النادي وقالت :

تغيرت حياتي 180درجة ، واختلفت شخصيتي ، وأصبحت اهتم بنفسي ، فالتغيير بدء من نفسي أولاً ، وأصبحت أكثر إدراكاً ، وتقدمت في الدراسة ، والمحيط من حولي تغير، فتعلمت كيف أجذب النجاح في الدراسة ، وجذبت العمل، وأصبح لدي الكثير من الأصدقاء ، وهالتي بدأت بالإتساع ، فكان حضوري أكثرإشراقاً من قبل ، وتأثيري على من حولي أصبح أقوى ، أنصح الشباب بالإنضمام إلى النادي ، لنتغير للأفضل ، ولنغير المجتمع، وننشر الفكر الإيجابي والسلام في بلدنا .

كما تحدث الشاب (سامح حسن) وهو متدرب في النادي أيضاً وقال :

بدأت المتابعة في شغف لحبي بالبرمجة اللغوية العصبية ، وقد قدم لي النادي الكثير من العادات الإيجابية ، وأصبح فكري أعمق ، وأصبحت أنظر للحلول ، وليس لدي مشاكل ، ووعيي أوسع بالتفكير، ومن أهدافي المتابعة بالنادي لأصبح مدرب في التفكير الإيجابي ، وأنصح الجميع بالنادي ، فحياتي تغيرت وأصبحت أكثر سعادة وإنجاز ووعي .

زر الذهاب إلى الأعلى