شهداء الوطن

شمس سورية تسطع على الشهيد الحي غياث ديوب حول مسيره من حماه إلى دمشق

تقرير : رامية عبد الحي 

تحرير : رين بيطار 

نحن نسقط لكي ننهض ونهزم في المعارك لنحقق نصراً أروع تماماً كما ننام لكي نصحو أكثر قوة ونشاط ونتقدم ببطء ولكن لا رجوع للخلف جسد هذه الإرادة والإصرار بطلنا الجريح المصاب بشلل غياث ديوب من خلال المبادرة التي قام بها بمجيئه من محافظة حماه إلى محافظة دمشق على الكرسي المتحرك دامت لمدة 4 أيام لوصوله بخير وسلامة. 


كان لنا لشمس سورية اللقاء مع الشهيد الحي غياث علي ديوب وحدثنا عن هذه الانجاز : أسميت هذه المبادرة مسير النصر والوفاء للجيش العربي السوري وللسيد الرئيس بشار الأسد
طرحت فكرتي على محافظ مدينة حماه الذي بدوره شجعني وكلف سيارة إسعاف من مديرية صحة حماه لترافقني في مسيري وكان هو في وداعي عند تمثال السيد الرئيس مع أمين فرع حزب البعث العربي الإشتراكي والدكتور عمار الجمل هو رجل أعمال و مؤسس فريق أبناء الياسمين الذي كان له الدور الكبير في دعمي وتكلف بتكاليف إقامتي في محافظة دمشق


انطلقت من حماه يوم الأثنين 22/10 الساعة 8 صباحاً باتجاه دمشق مررت بمدينة الرستن والتلبيسة على طريق حماه-حمص ومدينة حسيا وقارة وكان هنالك استقبال وترحيب من الأهالي وبعدها دير عطية قابلتوا أصدقائي في الجيش العربي السوري وتابعت مسيري إلى دمشق وصلت إلى البانوراما كان في استقبالي الاتحاد الرياضي ورؤساء النوادي واتجهنا إلى ملعب العباسيين وبعدها ساحة الأمويين عند وصولي إلى الساحة كان في استقبالي حشد جماهيري كبير وفريق أبناء الياسمين مع الدكتور عمار جاءوا من حماه ومعهم زوجتي وأبنائي رهف وعلي والسيدة سوزان ناصوري مديرة مؤسسة الشهيد في حماه


كما التقينا زوجته لتحدثنا : أنا أفتخر بكوني زوجة الجريح غياث ديوب وأرفع رئسي به وأتمنى الشفاء العاجل له ولكل الجرحى والرحمة للشهداء
وتحدثنا من الدكتور عمال الجمل الداعم و الراعي لهذه المبادرة المعروف بمواقفه الداعمة للجرحى ومنها مخيم أبناء النصر الذي أقامه في مدينة مصياف وزاره السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة أسماء الأسد : أنا معه ومع جميع الجرحى في أي مساعدة فنحن من واجبنا دعم أي جريح ونقدم له ما نستطيع ونثبت للعالم كله أننا اليوم رغم جرحانا وشهدائنا نحن منتصرين بإذن الله على كل من تأمر على سورية والله يشفي الجرحى ويرحم الشهداء والنصر لسورية والله يحمي قائدنا السيد الرئيس والجيش العربي السوري


وعند عودة الجريح إلى محافظته كان لنا شرف مرافقته وعند وصوله وجد حفل استقبال جماهيري كبير الذي أقامه الدكتور عمار الجمل وكل الشكر لصاحب اليد البيضاء الدكتور عمار الجمل الذي يساهم في دعم الجرحى

زر الذهاب إلى الأعلى