آخر الأخبار

شمس سورية تسطع في فرع الجرائم الإلكترونية في حوار خاص مع العقيد حيدر فوزي

حوار : علاء أحمد الجاسم

        : رامية جورج عبد الحي

 

في زمن كثرت فيه الشائعات وتعددت أنواع الجرائم فباتت الجريمة سهل ارتكابها والضحية بات عاجزاَ عن حمايته والهروب من الخطر ، فكان فرع مكافحة الجرائم الإلكترونية مخلصاَ للكثير من المواطنين من أخطاء ارتكبت دون انتباه وبحسن نية فوقعت هنا الجريمة، شمس سورية حلت ضيفاَ في إدارة الأمن الجنائي فرع مكافحة الجرائم الالكترونية وكان لنا شرف اللقاء مع سيادة العقيد حيدر فوزي رئيس هذا الفرع لنتحدث معه حول الجريمة الإلكترونية فكان لنا الحوار التالي:

شمس سورية تسطع في فرع الجرائم الإلكترونية في حوار خاص مع العقيد حيدر فوزي

سيادة العقيد تردد في الآونة الأخيرة مصطلح الجريمة الإلكترونية ، ما هو تعريفكم لهذا المصطلح ؟؟؟

 

الجريمة الالكترونية بالقانون السوري هي أي جريمة ترتكب باستخدام الشبكة أو المنظومة المعلوماتية، وقد تكون المنظومة المعلوماتية ضحية لجريمة ما كمحاولة البعض الوصول لبيانات تخزنها مواقع الإنترنت لاستغلالها، وقد تكون وسيلة لارتكاب الجريمة كاستخدام الكمبيوتر للحصول على معلومات وبيانات لأشخاص آخرين”.

وتندرج تحت مسمى جرائم المعلومات وهي نوع جديد من الجرائم ظهر بظهور الثورة المعلوماتية، والمرسوم التشريعي رقم 17 لعام 2012 لتحديد صلاحيات هذا الفرع الحديث الولادة وإحداث ضابطة عدلية بوزارة الداخلية وسن قوانين خاصة بمكافحة الجريمة الالكترونية، واستناداً للمرسوم قام وزير الداخلية بإصدار القرار 564 لعام 2012 لتشكيل فرع مكافحة جرائم المعلوماتية بإدارة الأمن الجنائي مهمته البحث والتقصي وجمع المعلومات عن مرتكبي الجرائم الالكترونية وتقديمهم للقضاء”.

 

ما مدى إمكانياتكم لمواجهة ومتابعة هذا النوع من الجرائم ؟؟

 

لن أقول لكم سوى أننا قادرين على اختراق أي حساب وبأي مكان كان في العالم ونحن نعمل مع عدد من المختصين الذين تم رفدهم لدينا وهم اختصاصيين في عالم التكنولوجيا والمعلومات وتم ضبط الكثير من الحسابات الوهمية التي ارتكبت جرائم بحق الغير ونحن كفرع مختص بهذا النوع من الجرائم وبتوجيه من السيد وزير الداخلية نعمل دائماً على زيادة خبراتنا لنواكب كل التقدم في المجال المعلوماتي لأنه عالم بحد ذاته وقابل للتحديث كل لحظة واستطعنا على مواكبة هذا التطور اللحظي رغم شح الإمكانيات المتوفرة بين أيدينا .

 

الابتزاز عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما هي عقوبته ؟؟

شمس سورية تسطع في فرع الجرائم الإلكترونية في حوار خاص مع العقيد حيدر فوزي

معظم الجرائم التي ترتكب حالياً هي استغلال عدم خبرة البعض في الفيسبوك وخاصة الفتيات الصغيرات يقومون باختراق صفحاتهم ومن ثم ابتزازهم مالياً، لأنه بمجرد الحصول على الحساب يصبح الضحية رهينة لدى المخترق بسبب ما تحويه صفحات الفيسبوك من أمور وصور شخصية وعائلية مهمة بالإضافة لقدرة المخترق على إرسال هذه الأمور لأقرباء الضحية مما قد يدفعها للاستجابة لطلبات المخترق” مهما كانت الطلبات باهظة الثمن وهناك الكثير من حالات الابتزاز التي تم الكشف عنها من قبلنا وغالباً ما يكون المجرم من معارف الضحية وأحياناً من الأقارب .

 

اقتحام وخرق أي موقع خاص أو حساب شخصي يعتبر اعتداء وتدخل في الحياة الخاصة وهناك بعض البلدان تعاقب عليه بالسجن لمدة عام ، هل هناك تصنيف في سورية لهذه المسألة ؟؟

 

للجرائم العادية قانون يحكمها و يقابل ويشابه هذا في الجرائم المعلوماتية فيقابل السرقة العادية سرقة الكترونية بالإضافة للذم والقدح أو إشعال الفتن الطائفية والإساءة لرموز الدولة وقد ترتقي للقتل أحيانا كجريمة حدث فيها تغيير جرعة الدواء لأحد المرضى عن طريق المنظومة المعلوماتية ومواقع الانترنت.

وخرق أي حساب يعتبر هذا جريمة واعتداء على حقوق الغير وحريته ويعاقب عليها القانون وهناك عقوبات شديدة وأحيانا تصل للسجن 5 سنوات حسب درجة الجريمة الالكترونية وأنوه لكم بأن العقوبة تكون مضاعفة لأدنى شدة عن الجرائم العادية مثال في الجريمة العادية العقوبة بالسجن سنة أما بالجريمة الالكترونية تكون العقوبة مضاعفة وتكون سنتين .

 

تعتبر الجريمة الالكترونية عابرة للحدود ، هل هناك تنسيق دولي لمواجهتها ؟؟

 

اقرأ أيضاً

نعم هناك تنسيق مع العديد من الأجهزة الأمنية في بعض الدول وليس كلها وهناك أيضاً جهاز الأنتربول الدولي يتم التنسيق معه إن كانت الجريمة في بلد خارجي وهناك تنسيق لعمل منظومة متكاملة مؤلفة من دفاتر مخبريه ستساعد الجميع كثيراً عند انجازها .

 

– هناك العديد من المواقع الغير مرخصة اليوم التي تمتهن مهنة الإعلام الإلكتروني ، هل هناك عقوبة لذلك لمزاولة هذه المهنة دون ترخيص ؟؟

 

بخصوص هذه المسألة هذه مسؤولية وزارة الإعلام فهي المسؤولة عن التراخيص ومنح الاعتماد للوسائل الالكترونية ونحن عند ورودنا أي شكوى على أي موقع مرخص أم لا سيتم التعامل معه حسب الشكوى والقانون لدينا ولكن تختلف المعاملة عن المواقع المرخصة عن الغير مرخصة .

 

– انتحال شخصية أمنية كانت او شخصية اعتبارية أو شخصية عامة على مواقع التواصل الاجتماعي ما هي عقوبته ، وماذا عن النقد والتشهير ببعض المسؤولين وزراء كانوا أو شخصيات ذو مكانة مرموقة وخصوصاً بتنا نشاهد اليوم الفضاء مفتوح للنقد والذم والتشهير بشكل كامل ؟؟

 

انتحال أي شخصية دون استثناء عبر وضع صورة شخص على حساب باسم آخر جريمة يعاقب عليها القانون، وتتدرج العقوبة بحسب الجرم الذي يكون من مجرد اختراق الحساب إلى الابتزاز وطلب الأموال لقاء عدم نشر الصور الشخصية، وتحدث معظم الجرائم نتيجة لجهل الضحية وبطئه في التبليغ عن الجريمة ونحن جاهزون لتلقي أي شكوى كانت ومهما كانت حساسة سنتعامل معها بسرية تامة والعقوبة ستكون حسب درجة الإيذاء التي وقعت فيها الضحية .
أي حالة وجد فيها ذم أو قدح يتناول الشخص ويقلل من كرامته مسؤلاً كان أم لا نقوم بملاحقة مرتكبها ومعاقبته، أما نقد عمل المسؤول نقدا بناء فهو متاح ومقبول ونحن معه وهذه توجيهات سيادة رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد حول النقد البناء والعمل بشفافية وهذه توجيهات وزير الداخلية أيضاً .

 

هل تم إلقاء القبض على أشخاص تم كشف زيفهم عن طريقكم ؟؟

 

نعم و حققنا بمئات جرائم الابتزاز وانتحال الصفة والتهديد خلال الفترة الماضية ،
وهناك عدد من المحامون الذين تعرضوا لابتزاز أحد الأشخاص وتبين أنه زميل لهم وهناك عدد من السيدات اللواتي تعرضن أيضاً لابتزاز وخداع ومنهم من خدعت عن طريق أحد الأشخاص الذي ادعى بأنه طبيب تجميل وقامت بتصوير له بعض المناطق التي تريد إجراء عمل تجميلي لها ومن ثم تم ابتزازها بصورها وقمنا بالكشف عن هذا الشخص وهو عبارة عن شخص عادي انتحل صفة طبيب لتحقيق مئاربه الخاصة .
وتم إلقاء القبض على العديد من المجرمين الذين كانوا يعملون مع تنسيقيات تضر بالأمن الوطني .

 

كيفية التواصل معكم من قبل المواطنين وتقديم شكواهم ؟؟

 

يتم توجيه الشكوى إلى النيابة العامة في أي محافظة ويتم تنظيم ضبط (معروض) مرفقاً بالصور التي تعتبر هي الوثيقة للابتزاز كان أو الاختراق وتأخذ الصور عن طريق ( Screenshot ) لقطة شاشة ومن ثم يتم تحويلها لنا عن طريق النائب العام ويتم تحويلها للأمن الجنائي بأي محافظة ومن ثم تحول لفرعنا ويتم التنسيق والعمل على كشف الجريمة ونحنا نتواصل مع الضحية هاتفياً وبشكل مباشر في معظم الأحيان .

شمس سورية تسطع في فرع الجرائم الإلكترونية في حوار خاص مع العقيد حيدر فوزي

سيادة العقيد كلمة أخيرة منك للأخوة المواطنين عبر منبرنا المتواضع شمس سورية ؟؟

 

أدعوا الجميع عبر منبركم الكريم هذا عدم الثقة بأي شخص مجهول لأنه قد يكون مجرم أو يحاول الوصول لأمور يريدها عن طريق الخداع عبر برمجيات وروابط خبيثة يتم تضمينها ضمن صور وفيديوهات، وعند ملاحظة أي حساب وهمي يجب أخذ صورة للحساب (screenshot) كدليل على الموضوع والتوجه فوراً إلى المحامي العام بشكوى وعدم التبليغ على الحساب لضمان وجوده كدليل مساعد”، وأوأكد على أننا نتعامل بسرية تامة مع بيانات المشتكين وأخيراً أقول الحذر الحذر الحذر .

 

بالنهاية تشكر صحيفتنا شمس سورية السيد العقيد حيدر فوزي لحسن استقباله وشفافيته التي كانت واضحة ، داعين الله له بالتوفيق في عمله من مركزه هذا لحفظ الأمن والأمان لجميع المواطنين ، شاكرين حسن متابعتكم دمتم بخير .

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار