محلياتمحلية

مدة رسالة البنزين وصلت لـ25 يوماً..ارتفاع هائل بأسعار البنزين والمازوت في السوق السوداء

أزمة المحروقات في سورية

هبت أسعار المشتقات النفطية أمس بسوق حماة السوداء، هبوباً مريعاً وبشكل غير مسبوق ليصل سعر الليتر من البنزين إلى 10 آلاف ليرة، والمازوت إلى 8 آلاف!

وبيَّنَ مواطنون أن تأخر ورود الرسائل لأكثر من 17 يوماً للبنزين، جعل الخط البياني لسعره يقفز، وشح مازوت التدفئة بالسعر المدعوم، والمازوت بسعر التكلفة، رفعا سعر المادة بالسوق السوداء.

وأوضح مواطنون أنهم اضطروا للشراء بالسعر المستجد أمس، كي لا تتوقف أعمالهم وشؤونهم التي يقضونها بسياراتهم الخاصة. وذكر آخرون أن الحاجة دفعتهم لشراء غالونات من المازوت، لاستخدامه بتشغيل مدافئ الحمامات، لأن الكهرباء لا تسعفهم بتسخين سخاناتهم، ولا يستطيعون الاستحمام بمياه باردة. وبين بعضهم أنهم كانوا قبل حلول البرد يستحمون بالدور، أي كل يوم فرد من أفراد الأسرة، ليوفروا المازوت، ولكن حلول البرد قضى على هذا التوفير!.

وذكر مواطنون من مدينة السقيلبية أنه خلال هذا الأسبوع لم يرد إلى مدينتهم سوى طلب بنزين واحد، ووصلت مدة انتظار الرسائل لـ25 يوماً، وهو ما جعل ليتر البنزين يقفز ما بين 9 – 10 آلاف ليرة بالسوق السوداء.

من جانبه، عزا مصدر في فرع «محروقات» حماة، ذلك إلى شح الكميات المخصصة للمحافظة. وبيَّنَ أن عدد طلبات المازوت التي وردت إلى المحافظة مؤخراً، نحو 13 ومعظمها للمشافي والمخابز والنقل والمدارس والقطاع الصناعي، وبعضها وزع مازوت التدفئة بسعر التكلفة. أما البنزين فكان عدد الطلبات 14 ووزعت للمحطات بعدل ومساواة.

من جهته، بيَّنَ مدير التجارة الداخلية بحماة رياض زيود ، أن دوريات حماية المستهلك، تتابع على مدار الساعة الاتجار بالمشتقات النفطية، وتتخذ بحق المخالفين سواء أكانوا محطات أم باعة جوالين الإجراءات القانونية المنصوص عنها بالقانون رقم 8 لعام 2021.

ولفت إلى أن الدوريات على سبيل المثال ضبطت محطة العوينة للمحروقات بمخالفة الاتجار بكمية 680 ليتراً من احتياطي المازوت، وغرمت صاحبها المخالف بنحو 5 ملايين ليرة. ومحطة الفيحاء في صبورة بمنطقة سلمية بمخالفة البيع بسعر زائد والتلاعب بالكمية المعبأة من مازوت التدفئة عبر البطاقة الإلكترونية.

وأوضح أنه تمت ملاحقة العديد من الباعة الجوالين للمحروقات في كل أرجاء المحافظة، ومصادرة الكميات فيما لاذ أصحابها للفرار. كما تم تسليمها وإدخالها إلى رصيد المحطات ليتم توزيعها أصولاً.

الوطن

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى