محليات
مقال تريند

المحافظة تخالف أصحاب السرافيس والمواطن يدفع الثمن والحل!!!

المحافظة تخالف أصحاب السرافيس والمواطن يدفع الثمن والحل!!!

حرمان السرافيس من مادة المازوت من خلال سحب بطاقاتهم الالكترونية كوسيلة عقوبة لهم بدل من فرض غرامات مالية أو عقوبات بديلة بحق المخالفين ما أدى إلى نقص كبير وواضح في عدد السرافيس العاملة على تخديم الخطوط مثل مساكن هنانو المكتظ شعبياً والذي هو بحاجة ماسة لوسائل النقل التي يخدمها حاليا باصين من النقل الداخلي بالإضافة إلى خط الأشرفية الذي يخدمه باصات تابعة شركة خاصة ذات العدد الضئيل وشارع النيل وحلب الجديدة الشمالي والجنوبي و العديد من الخطوط في أحياء المدينة تعاني من قلة المواصلات ..

فعلياً هذه العقوبة يدفع ثمنها المواطن الذي يحتاج لعدة ساعات من أجل مواصلاته بين عمله ومنزله .

 

لماذا لايتم التدخل من قبل شركة النقل الداخلي ومؤازرة الخطوط وتعويضها عن المركبات المتوقفة عن العمل نتيجة العقوبات المفروضة عليها .

منطقياً كمية مادة المازوت التي يتم توزيعها قليلة جدا ولاتكفي السرافيس للعمل على الخط بشكل دوري مما يجبره على تقاضي اجور مضاعفة من المواطن وعدم اكمال خطه المخصص له ، لتبدأ الكثير من الشكاوي و الخلافات بين السائقين والمواطنين و التي تؤدي الى فرض العقوبات و سحب البطاقة الالكترونية من أصحاب المركبات والتي تؤثر سلباً على تزايد الازدحامات وازمة مواصلات شديدة .

مع العلم اننا قادمين على بدء عام دراسي جديد مما سيخفف من عمل السرافيس على الخطوط وانحيازهم الى نقل الطلاب على أبواب المدارس كافة ..

هل من تحضيرات لهذا الموضوع أم سيشهد المواطن أزمة خانقة خلال الأشهر القادمة في حال لم يتم التدخل من المعنيين وحل هذه الأمور المتراكمة منذ زمن ..

زر الذهاب إلى الأعلى