حوارات

العاملين بوزارة التربية بين طبيعة العمل وتحديد مركز العمل

بعد ورود عدة تساؤلات لوكالة الآن الإعلامية حول تفاوت طبيعة العمل بين الإداريين والمعلمين أوضح مدير التنمية الإدارية الأستاذ سامر فارس الخطيب لنا خلال لقاء مطوّل أن السبب يعود السبب إلى منح العاملين بالوظائف التعليمية من خلال المرسوم 27 بتعويض طبيعة عمل40% لأنه يقع على عاتقهم أعباء جسدية وفكرية واذا كان المكلف بعمل اداري فتعويض طبيعة العمل لديه هي10% تم منحها لكافة العاملين بوظائف إدارية ،ويعود سبب تقاضي المدير نسبة40% لأن عبء العمل كإدارة على عاتقه.

وتم تحديد من يتقاضى هكذا نسبة / مدير المدرسة ومعاون المدير بالمدارس ذات الدوام النصفي / بالإضافة إلى وظيفة التوجيه لأنه يتطلب من عملهم الجولات ومتابعة العملية التربوية سواء كان هذا الموجه تربوي أو اختصاصي أو حتى الموجهين الأوائل في وزارة التربية.

أما بالنسبة لأمين السر فإنه يتقاضى نسبة10% من طببعة العمل لأنه قد حول عمله إلى إداري نتيجة وضع ماوتم منح أيضاً طبيعة العمل للعاملين المتعاقدين بوزارة التربية أسوة بالعاملين الدائمين.

وأوضح الخطيب بالنسبة للمسابقة المركزية التي ستجريها وزارة التنمية الإدارية خلال هذا الشهر أنه لاحاجة للعامل التابع لوزارة التربية في حال رغبته بالتقدم إلى هذه المسابقة إلى موافقة الوزارة فقط للجهة العامة التي يعمل بها.

كما وأوضح الخطيب أنه يحق للعامل القائم على رأس عمله طلب بيان براتبه الشهري من المعتمد أو محاسب الإدارة وسيكون هناك توجيه من قبل مدير محاسب الإدارة المركزية إلى محاسبي الإدارات الفرعية بهذا الشأن.

أما عن تحديد مركز العمل للعاملين المثبتين 2017/2018 أوضح الخطيب بأنه يحق لهم التقدم بطلباتهم بالعطلة الإنتصافية أو الصيفية وضمن شروط محددة من قبل وزارة التربية منها ذوي الشهداء وذوي العسكريين وجرحى الحرب والمسرحين بالإضافة إلى المتزوجات.

وأضاف الخطيب أن جميع الطلبات التي تم تقديمها بالعطلة الصيفية من العاملين الدائمين تم البت بها ومنها ما زال قيد الدراسة أما فيما يتعلق بالعاملين المتعاقدين تم تقديم طلبات تحديد مركز عملهم في العطلة الصيفية وتم تحديد جزء من هذه الطلبات وفق شروط خاصة بموجب كتاب مجلس الوزراء.

أما ما تبقى من الطلبات فهي قيد الدراسة إلى أن يتم البت بها خلال إما العطلة الإنتصافية أو الصيفية وأوضح الخطيب بأن باب التسجيل لتحديد مركز عمل العاملين بوزارة التربية لايزال قيد الدراسة وسيتم الإعلان عنه حال افتتاحه .

رنا علوش – دمشق

زر الذهاب إلى الأعلى