محليات

حلب على موعد مع اختبار يستهدف شوارعها – نجاحه او فشله ستخبرنا بنتائجه الأيام

المواطن الحلبي لم يطلب ولم يطالب بمشروع أو خدمة المواقف المأجورة التي هي برأي الأهالي بأنها ستعرقل عمل الكثيرين من أصحاب المحلات ومراجعين الدوائر الحكومية وأصحاب المعاملات ، عداك عن العرقلة المرورية والحوادث القادمة . 

بالإضافة إلى  إغلاق العديد من فتحات الصرف الصحي التي تم اغلاقها بإنشاء ارصفة بارزة تعيق حركة السيارات وتعمل على تضييق الشارع بدلاً من الاستعاضة عنها برسم خطوط ودلالات تظهر فيها وجود مواقف مأجورة مثل دمشق .

استياء كبير في الشارع الحلبي ونقد كبير من سكان مدينة حلب لما يحصل في شوارع المدينة من تشويه وضرر للجميع مقابل الاستفادة الكبيرة لأحد المستثمرين لهذه المواقف .

الاعتراض ليس على فكرة المواقف الموجودة ضمن اغلب المحافظات الأخرى ولكن السبب الأول هو فكرة الارصفة البارزة المعيقة والتي ستتسبب بحوادث أكيدة والسبب الثاني هو عدم الاكتفاء بمراكز المدينة بل امتد الاستثمار الى انتشاره في أغلب أحياء حلب والغير متوقع بأن يكون ضمنها مواقف مأجورة .

 

تقرير : ساهر العطار

زر الذهاب إلى الأعلى