السبت 2022-01-29

الحكومة الجديدة “المتجددة”.. تحديات الترميم ورهانات المرحلة القادمة

خرجت تشكيلة الحكومة الجديدة “المتجددة” للعلن مع بقاء أغلب الوجوه السابقة في وزاراتهم وظهور بعض الوجوه الجديدة.

ومع هذا الإعلان من المفروض أن تضع الحكومة نفسها في خدمة الوطن والمواطن وأمامها تحديات كبيرة للترميم ،فزَلّات الحكومات السابقة وخصوصاً بعض الوزارات-وهنا لن نسمّي بالاسم فالمقصّر يعرف نفسه- كانت كثيرة وبدرجة أثارت موجة من الاستياء لدى عامة الشعب ولم يكن أداؤها يرضي أحداً منهم،بقرارات فاشلة وإجراءات متهاوية وتقاعس عن حلول مشاكل العباد بشكل مستفز.

مع هذا الإعلان عن التشكيلة الحكومية تبدأ الرهانات على العمل والعمل والعمل بشكل يرمم ما فسد وما أكثره، الرهانات على تغيير العقلية المتسرعة باتخاذ القرارات، الرهانات على وضع العقل والرجل المناسب في المكان المناسب وفسح المجال لكل مبدع ومتمكن ليأخذ فرصته وموقعه بعيداً عن المحسوبيات و”الفيتامينات المستخدمة لهذه الأغراض”، الرهانات على خدمة المواطن أجل المواطن بكل مسمياته ولبوسه ولهجته ووجهته ومسلك دربه وووو فيكفيكم ويكفيه تشارككم بالسوري بهوائه وبحره وفراته وعاصيه وبرداه وسهله وجبله وزيتونه وخبزه الحزين ودم شهيده ووو ولكم أن تعدّوا الكثير الكثير.

 

 

 

اقرأ أيضاً

مع هذا الإعلان كما أسلفنا التحديات كثيرة والرهانات أكثر والمترقبين للفشل أو النجاح أكثر وأكثر، وعيون وآمال السوريين أجمل وأجدر العيون بالعمل بإنسانية وإخلاص لأجلهم فما قاسوه ويقاسوه مرٌّ ومؤلم وصعب وآن لهم بعض الراحة.

الله يغفر للتائب ولمن يعود لجادة الصواب وكذلك البشر (وفهمكم كفاية)..

بعد المباركة لكم :هيا إلى خير العمل ،ونحن بالانتظار .

 

بقلم ميساء رزق 

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة