محليات

الوزير سارة : سنقدم الدعم اللوجستي وكافة التسهيلات للصحفيين العرب والأجانب خلال مواكبتهم للانتخابات الرئاسية

أكد وزير الإعلام عماد سارة أن مواكبة الانتخابات الرئاسية في سورية متاحة للوسائل الإعلامية العربية والأجنبية التي ترغب بتغطية هذا الاستحقاق الدستوري الهام مشدداً على أهمية الموضوعية والمهنية في نقل الحدث.

الوزير سارة : سنقدم الدعم اللوجستي وكافة التسهيلات للصحفيين العرب والأجانب خلال مواكبتهم للانتخابات الرئاسية

وخلال استقباله وفداً صحفياً ضمّ صحفيين من أمريكا وفرنسا وكندا وجنوب أفريقيا، وصل إلى سورية للمشاركة بالتغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية التي ستجري في الـ 26 من أيار الجاري، أكد الوزير سارة أنه سيتم تقديم الدعم اللوجستي وكافة التسهيلات التي يحتاجها الصحفيون خلال تغطيتهم الإعلامية للحدث.
الوزير سارة : سنقدم الدعم اللوجستي وكافة التسهيلات للصحفيين العرب والأجانب خلال مواكبتهم للانتخابات الرئاسية
وناقش الوزير سارة مع الوفد أساليب وطرق التضليل التي استخدمتها كبرى وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية وخاصة ما تم منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تملكها أمريكا وتتحكم بها لافتا إلى أن سورية تتعرض لتضييق عبر وسائل التواصل الاجتماعي تزامناً مع قرب موعد الانتخابات سواء من خلال ضخ وجهة النظر المعادية أو من خلال الحد من وصولية الصفحات المنشأة والمسجلة في سورية.
وأشار وزير الإعلام إلى أن المؤسسات الإعلامية التابعة لوزارة الإعلام تعمل على مواجهة حملات التضليل والتزييف التي تمارس ضد سورية، مؤكداً أن العمل مستمر لنقل الحقيقة.
بدورهم، أكد صحفيو الوفد أنهم سعداء بحضورهم إلى سورية لتغطية الانتخابات الرئاسية وأنهم موجودون لتوثيق الحقائق ومجابهة الوسائل الإعلامية التي تشوه هذه الحقائق وتعكسها.
وقال الصحفيون الأمريكيون إن الموضوع مختلف جداً والفرق واضح بين ما تقرأه عن سورية وبين ما تره عند زيارتها، مشيرين إلى أن مهمتهم كصحفيين هي السعي لكشف الحقيقة بقدر المستطاع ونقلها للرأي العام العالمي وفضح زيف التقارير التي تستهدف سورية وتنشرها وسائل إعلام كبيرة بالاسم لكنها تفتقد المهنية والموضوعية.

زر الذهاب إلى الأعلى