آخر الأخبار

الذهب الأبيض السوري

عنما نقول ذهب يخطر في بالنا على العجل الذهب الكنزي الأصفر الموجود في محال الصاغة ولكن هل نعرف ذهب غير الذهب المعروف ؟؟؟

 

نعم ياسادة هناك ذهب أبيض سوري تنتجه أرضنا ولهذا الحديث تتمة مع المهندس وضاح القاضي مدير مكتب القطن في محافظة حلب الذي حدثنا عن المساحات المزروعة من القطن هذا العام التي تقدر32,757 ألف هكتار .
وعن الإنتاج المتوقع منها حوالي 100إلى114 طن ، زيادة عن العام الماضي بنسبة 20% ، و الكميات المسلمة حتى تاريخه حوالي 14 ألف طن ، والمساحات تقسم في سورية إلى قسمين القسم الأول وهي المساحات في المناطق الآمنة وتقدر ب 21 % وتقدر المساحة 6740 هكتار و79% من المناطق خارج السيطرة.

أما المشكلات التي تواجه هذه الزراعة هذا العام بعدم توريد وتسويق الأقطان من مناطق خارج السيطرة إلى المؤسسة العامة للحلج وتسويق الأقطان والتي تقدر هذه الكميات حوالي 85 ألف طن وحتى الآن لما يسوق ولا غرام واحد من هذه المناطق.

وتابع القاضي حديثه عن جائحة كورونا و تأثيرها هذه الجائحة أدت إلى عدم التوصل والتنقل بين المحافظات وبين المناطق الإدارية مما أثر سلباً بعض الأحيان على شراء مستلزمات الإنتاج ونقلها من منطقة إلى منطقة أخرى وهذا أثر نوعاً ما مزارعين القطن.

من ناحية أخرى تعرض الفلاحين لمشاكل عدة منها المقننات السمادية التي كانت في حدها الأدنى وكذلك المحروقات أيضاً كانت في حدها الأدنى مما انعكس سلباً على المزارعين مما دفع المزارعين إلى شراء هذه المستلزمات من السوق السوداء أو الحرة وبأسعار مرتفعة جداً بالإضافة إلى بعض المشاكل المائية في بعض المناطق التي تعرضت لأعمال إرهابية في الحرب على وطننا الحبيب.

أهم الأعمال المنجزة التي قامت بها الحكومة ووزارة الزراعة هي زيادة سعر الكيلو الواحد من القطن من 360 ل.س من الموسم الماضي إلى 700 ل.س في هذا العام .
توقعنا أن ينعكس إيجاباً هذا الرقم لكن للأسف نتيجة الحرب الاقتصادية على بلادنا الحبيبة العملاء في المناطق الغير آمنة رفعت أسعار الكيلو إلى 1100 ل.س مما أدى إلى عدم توريد هذه الأقطان من تلك المناطق إلى المؤسسة بالإضافة إلى استصدار قرار من وزير الزراعة باعتبار كافة المساحات المزروعة في القطر هي مساحات مخططة ومرخصة وتعامل بالسعر المحدد وهو 700 ل.س كما السماح في توريد الأقطان من مناطق خارج السيطرة ويتم التعامل معها بالمثل.
هذه القرارات كان لها الأثر الإيجابي إلى أن موضوع السعر و الحرب الاقتصادية على بلادنا أثرت على أقطاننا في هذا العام نوعاً ما إلى أن الأقطان الموردة هي 14 ألف طن من أصل 100ألف طن
بحدود 75% من أقطان المنطقة الآمنة وردنا نحو 75 طن والتوريد مستمر ونأمل من الله أن نحصل على كامل الكمية بالإضافة إلى الإخوة الفلاحين من حيث مصاريف النقل وتجميع الكميات بحيث يتم نقلها .
هذا يأخر نوعاً ما في عملية التسويق.

الإنجازات على صعيد الأقطان في هذا العام .

الأقطان أعادتنا إلى الزمن الجميل للقطن والأقطان كانت جيدة جداً وبعض الحقول وصل إلى 5,5 طن في الهكتار وهذه الأقطان جيدة
جداً والشيء الإيجابي الآخر أنه تم مكافحة أغلب الحقول المصابة بالأعداء الحيوية وانخفضت نسبة الإصابة إلى 1% وتعتبر هذه نسبة منخفضة جداً مما انعكس إيجاباً على مستوى الإنتاج على مستوى القطر.

اقرأ أيضاً

وحول إمكانية رفع سعر الكيلو في العام القادم تابع القاضي

على مستوى الأسعار تم مراسلة الوزارة لدراسة الأسعار في السنة القادمة مع السعر العالمي ونأخذ السعر المناسب لصالح الأخ الفلاح
ونورد كافة الأقطان من كافة المناطق من القطر إلى المؤسسة
القطن ليس محصول زراعي فقط هو محصول زراعي وصناعي يمد معامل الحلج والغزل والنسيج ومعامل الزيوت ومعامل الأعلاف بالمادة الأولية ويعمل حوالي 20% من مزراعي سورية في محصول القطن بين التجارة والنقل والزراعة وهو محصول استراتيجي بإمتياز بالإضافة إلى السمعة الممتازة لمحصول القطن السوري ضمن أسواق القطن العالمية وهي تمتاز في النظافة كونها تقطف يدوياً ويمنع رش المبيدات الكيميائية مما يعطي للقطن أثر متبقي بين الأقطان في دول العالم.

ماهي الإجراءات التي تعملون بها في الريف الجنوبي والغربي المحرر بهمة حراس الجيش العربي السوري قال القاضي:

إن هذه المناطق المحررة سوف تدخل في الإستثمار الزراعي في هذا الموسم على مستوى المحاصيل الشتوية أو المحاصيل الصيفية ومنها القطن وهذه الأراضي ذات تربة خصبة سوف تعطي قيمة مضافة وزيادة في الإنتاج وزيادة في وحدة المساحة على مستوى القطر وهذا يعتبر داعماً لمحصول القطن من حيث الإنتاج وداعم الإقتصاد الوطني من حيث الكميات المنتجة والمسوقة للجهات المعنية.

 

تقرير : صالح سليم – حلب

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

آخر الأخبار

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة