آخر الأخبار

شيخ الكار المخرج علاء الدين كوكش في ذمة الله بعمر 78 عام

رحل الفنان المخرج علاء الدين كوكش، الأحد، عن عمر ناهز 78 عاماً قدم فيها العديد من الأعمال الفنية في المسرح والسينما والتلفزيون.

واشتهر كوكش بلقب “شيخ الكار”، كونه واحداً من مؤسسي الدراما السورية والتلفزيون السوري نفسه، حيث قدم منذ سبعينيات القرن الماضي، أعمالاً كلاسيكية مثل “حارة القصر” العام 1970 و”أسعد الوراق” العام 1975 و”أبو كامل” و”حي المزار” في التسعينيات، وغيرها.
كما كتب وأخرج ثلاثة أفلام تلفزيونية هي “لا” و”لن ترحل” و”القلب يحكم أحياناً”، إلى جانب عدد من المسرحيات مثل “الفيل يا ملك الزمان” للكاتب سعد الله ونوس، وأفلام سينمائية مثل “المخدوعون”.

وُلد كوكش في حي القيمرية الدمشقي العام 1942، درس في قسم الدراسات الاجتماعية والفلسفية بجامعة دمشق مطلع ستينيات القرن الفائت، والتحق بالتلفزيون السوري في الأعوام الأولى لانطلاقته ثم أوفد إلى ألمانيا، حيث اتبع دورة في الإخراج التلفزيوني العام 1966، وأخرج أول عمل له العام 1967 بعنوان “من أرشيف أبو رشدي”،  أما آخر أعماله كمخرج فكان مسلسل “القربان” العام 2014.

وأدى كوكش عدداً من الأدوار التمثيلية أيضاً، بما في ذلك مسلسلات “صلاح الدين الأيوبي” و”كيلوباترا”، وكانت مشاركته في مسلسل “شارع شيكاغو” العام الجاري، آخر أعماله الفنية.

 الممثلة كاريس بشار : ” كان لي شرف العمل معك ولو لمرة واحدة في أهل الراية. علاء الدين كوكش الرحمة والسلام لروحك، والعزاء الكبير لعائلتك ومحبيك”، فيما قالت الممثلة يارا صبري: “الاستاذ المخرج علاء الدين كوكش في ذمة الله. كنت قد عملت بإدارته في أكثر من عمل تلفزيوني و تعلمت منه الكثير،  كما ربطتني (ومازالت) بالغالية سمر علاقة صداقة قوية.

أقدم عزائي لكل العائلة وخاصة الحبيبة سمر كوكش و لكل جمهوره و محبيه”.

 

اقرأ أيضاً

كان لي شرف العمل معك ولو لمرة واحدة في أهل الراية.. #علاء_الدين_كوكش الرحمة والسلام لروحك، والعزاء الكبير لعائلتك ومحبيك.

تم النشر بواسطة ‏‎Karess Bashar‎‏ في الاثنين، ٧ ديسمبر ٢٠٢٠

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

آخر الأخبار

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة