وزير الزراعة: إلى كل مواطن سوري يملك أرضاً: “لا تتركوا قطعة أرض بلا زراعة الأرض تنتج ذهباً

وجه وزير الزراعة المهندس حسان قطنا نداء إلى كل مواطن سوري يملك أرضاً: “لا تتركوا قطعة أرض بلا زراعةالأرض تنتج ذهباً” وذلك عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفسيبوك وقال أيضا :

 

“في زمن الندرة والحاجة والضغط يبحث الانسان بفكره الواعي لتحقيق النجاة ، مضيفا نحن الآن تحت الضغط الاقتصادي اللامحدود مؤكدا أن غذاؤنا يعني وجودنا ، ونحن الآن امام تحدي حقيقي لنثبت اننا قادرون على مواجهة المحنة ، مبينا أن الحل باستثمار كل ارض زراعية بزراعة القمح بما توفر من مستلزمات انتاج

عندما نزرع بدون سماد او سماد اقل نحصل على انتاج اقل ١٠-١٥٪؜ اما عندما لا نزرع نخسر الانتاج كله

عندما نزرع ونشتري مستلزمات انتاج من السوق باسعار عالية لنتذكر اننا نبيعها بربح وليس بخسارة

لنتذكر اننا لو زرعنا كل متر مربع في حديقتنا وفي بستاننا ننتج قمحا نأكل منه رغيفا وبرغلا وسميدا وفريكة ونوفر علفا لغنمة ودجاجة نربيها

الآن يجب ان نراجع انفسنا،،، ونتجه لزراعة كل ارض مهما صغرت او كبرت مساحتها ،،، ونتجه إلى زراعة القمح تحت الاشجار،،، وفي كل مكان من مناطق الاستقرار الزراعي الاربعة من الاولى الى الرابعة

وختم قائلا :”فكروا،،، وطبقوا ،،، هو مصدر رزق لكم ويخفف عليكم من شراء ماتحتاجونه،،،، هو مصدر دخل جيد ،،،الزراعة حياة جديدة تبث العطاء في النفوس “.

 

وبذلك استقبل رواد موقع التواصل الإجتماعي النداء بين مؤيد ومعارض وبينوا أن النداء من الوزير مسموع من قبل المزارعين لكنهم يواجهون المصاعب في تأمين البذار والسماد وأن تكلفة الانتاج عالية والمردود منخفض فردوا على ندائه بمايلي :

الزراعة

“سيادة الوزير حفزوا المزارع عالقليلة بمنحه البذار بنصف ثمنها عن طريق الوحدات الارشادية .

معالي الوزير كلامك جميل ولكن ارجوك ان تحث الحكومة على الوقوف بجانب الفلاح لانه هو الكادح الحقيقي اين السماد سوبر فوسفات ثلاثي لا يوجد اين اليوريا اين البذار اين الوقود اين الكهرباء …. للاسف رمينا الفلاح بالماء مكتوفا وقلنا له اياك اياك ان تغرق .

الزراعة

بارك الله بك وبهذه الأفكار التي تحث على زراعة محصول القمح هذا بشكل شخصي. أما الواقع مختلف عن الأمنيات والخطط الموضوعة. وذلك يعود لعدم التزام الجهات الأخرى بإلتزاماتها بتقديم التسهيلات الإدارية للزراعة ودعم الزراعة.

سيادة الوزير لكي نصل لما تخطط له يجب نلم بكل صغيرة وكبيرة حول هذا المحصول وكيفية تسويقه وسعر تسويقه وآلية تسويقه .

وبعضهم رأى أن سبب بتمدن الريف فقالوا:

للأسف لم يعد الريف السوري كما كان سابقا الناس في الأرياف تغيرت كثيرا و هذا ما نلاحظة خلال الفترة الماضية لم يعد مزارعنا مزارع اصبح قاطن للريف بعادات المدينة … عجبا لمن يحتاج أو يجوع في الأرياف و من حولة مئات الدونمات من الأراضي

وزير الزراعة: إلى كل مواطن سوري يملك أرضاً: "لا تتركوا قطعة أرض بلا زراعة الأرض تنتج ذهباً

سيادة الوزير.. ما يهم الفلاح بالنتيجة هو ما يدخل لجيبته، تراجع زراعة القمح في كثير من المحافظات يعود لربحيته الهزيلة مقارنة مع المحاصيل الأخرى كالبطاطا والبصل وغيرها. يجب ربط اسعار شراء القمح من المزارعين بسعر السوق للدولار الأمريكي.. الفلاح اليوم بشتري كل مستلزمات الإنتاج بسعر السوق وهو أضعاف السعر الرسمي.. اقترح رفع سعر شراء القمح الي700 ليرة للكيلو… أضمن عندئذ تضاعف الإنتاج تكاليف الإنتاج المرتفعة للقمح نسبياً ًأدي إلى توجه المزارعين إلى زراعات أخرى أقل تكلفة إقتصاديه للأسف .

اقرأ أيضاً

تحية طيبة معالي الوزيرHassan Katana المحترم

بالخبز وحده لا يحيا الإنسان لا بد من المزيد من التحرر وفك بعض القيود وتعديلها على صعيد القانون وخصوصا ضمن هذا الظرف الراهن .

الزراعة

وكان هناك رأي لشركات الزراعية فقالوا”

نحن كشركات زراعية ناشئة في القطاع الإنتاجي الزراعي لدينا أعمالنا وأفكارنا الرديفة لوزارة الزراعة ونستطيع أن نساعد في تحقيق الأمن الغذائي الذي يساهم في القضاء على كل تبعية سياسية أو اقتصادية لبلدنا الحبيب ونستطيع استنهاض المجتمع المحلي بوسائل عديدة

تقدمت شركة أجدى للأعمال الزراعية بطلب عن طريق مديرية زراعة حمص في طريقه للوصول إلى دمشق من شأنه أن يساهم في إنعاش 70 ألف أسرة ويساعد في سد الفجوة الغذائية أرجو أن ينال المزيد من عنايتكم ونحن جاهزون لمناقشة طرحنا وتشكيل لجان قانونية وفنية عند الطلب ونرى في طرحنا فرصة والفرص لا تكون إلا من نصيب العقل المستعد

نأمل أن يرى طرحنا النور بمساعدة من عقليتكم المنفتحة ولكم الشكر سيدي سيادة الوزير..

ما يهم الفلاح بالنتيجة هو ما يدخل لجيبته، تراجع زراعة القمح في كثير من المحافظات يعود لربحيته الهزيلة مقارنة مع المحاصيل الأخرى كالبطاطا والبصل وغيرها. يجب ربط اسعار شراء القمح من المزارعين بسعر السوق للدولار الأمريكي.. الفلاح اليوم بشتري كل مستلزمات الإنتاج بسعر السوق وهو أضعاف السعر الرسمي.. اقترح رفع سعر شراء القمح الي700 ليرة للكيلو… أضمن عندئذ تضاعف الإنتاج تحية طيبة معالي الوزيرHassan Katana المحترم .

ومنهم من قال أن الزراعة هي مصدر دخل مثلها مثل أي مشروع صناعي أو سياحي :

سيدي الزراعة هي صاحبة الكلفة الأقل من بين جميع مصادر الدخل الأخرى كالصناعة والسياحة…وهي مصدر دخل مستمر اذا أتقنا روزنامتها السنوية..

وبدوره رد قطنا على بعض التعليقات قائلا :

البذار كلفته ٧٥٠ ل.س نبيعه مستودع المصرف الزراعي ٤٥٠ ل.

قلنا بوضوح عدم اضافة السماد يخفض الانتاج وسوف نبيع السماد فور توفره

اما عدم الزراعة خسارة الانتاج

وعند عدم الزراعة لا ينفع الندم .

وجاء هذا النداء نتيجة للظروف الصعبة التي تمر بها سورية في ظل العقوبات الاقتصادية .

 

هنادي علي _ وكالة الآن الإعلامية

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

آخر الأخبار

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة