آخر الأخبار

مسابقات لذوي الشهداء.. بشروط تعرقل توظيفهم

حصل في طرطوس مع والد أحد شهداء الجيش العربي السوري المتقدمين للمسابقة المعلن عنها من قبل وزارة الزراعة (للفئات الرابعة والخامسة) و كان موعد انتهاء التقديم بتاريخ ٢٤ /٩/٢٠٢٠ .

قام المتقدم للمسابقة باستيفاء كافة الأوراق المطلوبة للمسابقة المعلنة ولكنه تفاجئ بأحد بنود المسابقة الغير واضح من المعني من الذكور (الذين هم ضمن سن التكليف أو المتجاوزين له) بضرورة الحصول على هذه الوثيقة المصيرية للتقدم لهذه المسابقة ونورد لكم البند كما جاء في نص الإعلان للمسابقة :

شهادة تأدية الخدمة الإلزامية المقررة والاحتياطية

للمتقدمين الذكور أو أن يثبت المتقدم له أنه يؤدي هذه الخدمة أو معفى أصولاً عند التقدم.

 

قانوناً: سن التكليف ٤٥ سنة بالخدمة الإلزامية وفي البند المذكور أعلاه لم يذكر من المعني من الذكور بهذه الوثيقة أي لم يتم تحديد وذكر سن التكليف فمن المفترض أن تعتبر هذه الوثيقة لاغية حكماً لمن تجاوز سن التكليف سواء كان المتقدم من ذوي الشهداء أو غيرهم. (بالعادة يكون البند شهادة تأدية الخدمة الإلزامية للذكور لما دون سن ال45 عام) .

 

مع العلم أن المتقدم من مواليد ١٩٦٧ أي أنه تجاوز سن التكليف وهو منهي الخدمة الإلزامية والاحتياطية منذ عشرات السنوات ولولا راتب الوظيفة والواقع المعيشي الصعب لن يفكر بحياته التقدم لها.

قام المواطن بمراجعة رئيس الشؤون الإدارية للنظر بهذا الموضوع وشرح له وضعه بأنه قادم من منطقة بعيدة وغير قادر للروجع لمنطقته للحصول على الوثيقة المطلوبة ومن ثم العودة لتقديمها بالمديرية كونها منطقة بعيدة واليوم آخر يوم للتقديم وكون سن التكليف غير مذكور ضمن البند و صرح المتقدم بتقديمها لكي ترفق فيما بعد كونها (مصيرية) على حد اعتبارهم طبعاً وفي هذه الحالة المرونة الإدارية مطلوبة وكان الرد كالتالي:

(والله هاد الشرط جاي من الوزارة ولجميع الذكور وهيك نحنا منلتزم بالقرار واللجنة راح ترفض الطلب وبعدين شوبقا بدك بالوظيفة صار عمرو كبير كلها كم سنة وبيتقاعد بعدين جيتو لآخر يوم لتقدمو!!!؟؟؟) .

 

اقرأ أيضاً

قام المواطن بالاتصال بوزارة الزراعة قسم التعيين للاستفسار عن هذا البند كان الرد هيك القرار راجع رئاسة مجلس الوزراء قام المواطن بالاتصال بأرقام رئاسة مجلس الوزراء للاستفسار عن هذا البند في التقديم للمسابقة أيضا (لم يتم الرد).

سلم أمره وراجع شعبة تجنيد المنطقة الساحلية الموجودة في عمريت وكان الرد لا نستطيع اعطاءك بيان الوضع لأن شعبة تجنيدك ضمن المحافظة ويجب الرجوع لناحيتك لو من خارج المحافظة كان تكرم الساعة كانت قد أصبحت الواحدة وشعبة تجنيده تبعد حوالي الساعتين عن مركز المدينة قام بالعودة لناحيته للحاق الحصول على هذه الوثيقة وعند وصوله كان الرد بأن هذه الوثيقة أيضاً لانستطيع اعطاءك إياها كون بيانات مواليد ٦٧ أصبحت في شعبة تجنيد المنطقة.

في النهاية لم يستطع هذا المواطن من ذوي الشهداء التقدم لهذه المسابقة كونه لم يستوفي هذا البند الغير مذكور فيه من المعني لمن تجاوز سن التكليف أو لم يتجاوزه والمستوفى شرطه حكماً.

تنويه : هذه المشكلة قد تكررت مع عدد من المتقدمين لهذه المسابقة سواء كانوا من ذوي الشهداء أو غيرهم .

 

السؤال هنا من المسؤول عن ضياع أحقية هذا المواطن من ذوي الشهداء أو غيره من التقديم لهذه المسابقة من بند غير معلن بطريقة وافية وتراعي الثقافة العامة للفئة المستهدفة أو حتى الغير مستهدفة وحصوله على فرصة عمل قد تساهم في تحسين وضع معيشته في ظل هذه الظروف الصعبة؟؟؟.

أين المرونة الإدارية والوضوح وتبسيط الإجراءات لتسهيل حياة المواطن التي تحدث عنها السيد الرئيس تكراراً ومراراً في خطاباته أمام جميع الحكومات ؟؟؟

نريد حل لهذا المواطن وأمثاله.

 

حماة الديار عليكم سلام و لشهدائنا الأبرار ألف تحية .

تابعنا عبر فيسبوك

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار