آخر الأخبار

ارتفاع حالات الانتحار في سورية هذا العام والأسباب….

بين رئيس الطبابة الشرعية في سورية د. زاهر حجو 

أن السنة الماضية كانت إحصائيات الانتحار ١٢٤ حالة وفاة، أما هذه السنة ولحد الشهر السادس يوجد ٨٧ حالة انتحار بمقدار حالة انتحار كل يومين .

 

-واحتلت حلب المرتبة الأولى بين المحافظات كأثر حالات انتحار فيها حيث وصل عدد الحالات في حلب ١٨ حالة، و ١٣ في اللاذقية، ١٠ في دمشق، وحالتين في درعا.

منوهاً بأن اختلفت أنواع الانتحار بين الشنق الذي بلغت نسبته ٣٥ من أصل ٨٧ حالة، يليه الطلق الناري ٢٠ حالة ومن ثم السقوط الحر والتسمم.

موضحاً أن رغم ارتفاع معدل الانتحار إلا أن سوريا هي من أقل الدول في عدد حالات الانتحار عالمياً.

و في سياق الجرائم من تاريخ ١/٦/٢٠٢٠ ولغاية ٥/٧/٢٠٢٠ يوجد خمسين حالة وفاة ناتجة عن الجرائم.

وللأسف الشهر الماضي كان من أكثر الشهور دموية في حالات الانتحار والجرائم.

 

إيجابيات

اقرأ أيضاً

 

-الشق الإيجابي بموضوع الجرائم أن الأمن الجنائي والقضاة والطب الشرعي يكشفون ٥٠ بالمئة من الجرائم خلال ٤٨ ساعة، وباقي الجرائم تكتشف خلال أسبوعين كحد أعلى.

 

مؤكداً أن في سوريا لا يوجد جريمة منظمة، أي لا يوجد عقلية إجرامية لدى المجتمع.

كما أننا لا يمكن أن نضع الوضع الاقتصادي كشماعة وتبرير لحالات الجرائم.

لافتاً إلى أن ٧٠ بالمئة من حالات الجرائم بالمناطق التي كانت تحت سيطرة المسلحين وحررها الجيش، على سبيل المثال معظم الجرائم التي في حلب تحدث في المناطق الشرقية التي كانت تحت سيطرة المسلحين لأن الأهالي رأوا كل ظروف الإجرام وتساوى لديهم مفهوم الحياة بالموت.

 

 

وكــالــة الآن الإعـلامـيـة

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

آخر الأخبار

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة