آخر الأخبار

عالمان أميركيان: فيروس كورونا باقٍ معنا لسنوات

قال عالمان أميركيان إن الناس تحلم بأنها بمجرد أن يتم تطعيمهم ويصبحوا محصنين، سيستطيعون مرة أخرى الانطلاق مع غيرهم من آلاف الأشخاص لتشجيع فريقهم الكروي، ودعوة أكبر عدد يريدونه من الناس لحضور حفلات الزفاف وغيرها، وفق وكالة «رويترز».

 

وذكر العالمان وهما الدكتور أميتاي إيتزيوني أستاذ الشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن، والدكتورة روث ب. إيتزيوني عالمة الإحصاء الحيوي بمركز فريد هاتشنسون لمكافحة السرطان، في تقريرهما أن بيل غيتس يقول إنه حتى «إذا تمكنت أفضل علاجاتنا من خفض حالات الوفاة بأقل من 95 في المائة، سنظل في حاجة للقاح قبل أن نعود إلى حياتنا الطبيعية».

وكان أصيب أكثرمن 10 ملايين شخص حول العالم بفيروس كورونا، في ظل سباق حميم بينالشركات ومخابر الأدوية العالمية لانتاج لقاح ضد الفيروس الذي تحول إلى وباء يفتك بسكان العالم.

وأوضح العالمان أن الخبراء الطبيين يتوقعون أنه «لن يكون هناك لقاح كافٍ لعدة سنوات على الأقل بكل تأكيد تقريباً، حتى في ظل الجهد غير المسبوق لإنتاج مليارات الجرعات. “.

وأضافا “من المحتمل أنه ستكون هناك حاجة لتطعيم نحو 70 في المائة من سكان العالم – أو 5.6 مليار شخص لبدء تكوين مناعة القطيع وإبطاء انتشار الفيروس”.

ولكي ينجح اللقاح، سوف يتعين أن يوافق معظم الناس على تطعيمهم. فعندما تم إنتاج لقاح شلل الأطفال عام 1955، تم القضاء على شلل الأطفال في الولايات المتحدة. ومع ذلك استمر الأمر حتى 1979 للتأكد من عدم وجود حالات شلل أطفال جديدة.

أما في أنحاء العالم، فقد احتاج الأمر لجهود غير عادية دعمتها منظمة الصحة العالمية والمنظمات غير الحكومية لإقناع الناس في الدول النامية بسلامة اللقاح وإقناعهم بالتطعيم. وما زال شلل الأطفال يمثل تهديداً في بعض الأماكن.

وشهدت السنوات الأخيرة زيادة في الحركات المعادية للتطعيم. وقد انخفض عدد الأميركيين الذين يعتقدون بأهمية تطعيم أطفالهم من 94 في المائة فى عام 2015 إلى 84 في المائة في ديسمبر (كانون الأول) 2019، وفقاً لاستطلاع أجراه معهد جالوب.

ويتضح من ذلك أنه لكي ينجح اللقاح، لا يحتاج الأمر فقط لأن يكون آمناً، وفعالاً، ومتاحاً على نطاق واسع، ولكن سوف نحتاج أيضاً لإقناع الناس بالموافقة على تطعيمهم، وهو ما يمثل تحدياً كبيراً.

اقرأ أيضاً

ويقول العالمان أميتاي وروث إنه حتى إذا تم تطعيم الجميع في العالم – وهي مهمة ضخمة للغاية – لن تكون لدينا بعد مناعة القطيع التي نتطلع إليها، لأن كثيراً من اللقاحات ليست فعالة كما تتطلب مثل هذه المناعة.

وتحتاج مناعة القطيع أن يصل عدد السكان الذين لديهم مناعة إلى ما يتراوح بين 70 و90 في المائة من إجمالي السكان. فبالنسبة لفيروسات مثل الإنفلونزا، كان التطعيم فعالاً فقط في منع من 40 إلى 60 في المائة من السكان من الإصابة بالإنفلونزا.

وأخيراً، فإن كثيراً من الفيروسات تتحور، وذكرت بعض التقارير الأخيرة أن فيروس كورونا يتحور، «وإذا كان الأمر كذلك، فإنه قد يحتاج إلى تغيير في اللقاحات، حسب نوع اللقاح الذي لدينا».

وذكر التقرير أنه «في جميع الأحوال من الأفضل أن ندرك أن الفيروس (كورونا) سوف يبقى معنا طوال سنوات وأن نقبل أن المعيشة العادية الجديدة في ظل مختلف إجراءات السلامة وكذلك عمليات الاختبار وتتبع المخالطة، ستظل معنا حتى في حالة توفر تطعيم على نطاق واسع».

يذكر أن الدكتور أنتوني فاوتشي خبير المناعة والأمراض المعدية، توقع أنه «بحلول عام 2021، نأمل أن تتوفر لدينا مائتا مليون جرعة».

 

المصدر

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار