الآن :

شكوى ومعاناة في الحصول على رغيف الخبز في صحنايا بريف دمشق

واقع مرير وشكاوي عديدة من أهالي بلدة صحنايا بخصوص فرن الخبز الوحيد وأذن من طين وأذن من عجين

في آخر ظهور للسيد جليل ابراهيم مدير عام المؤسسة السورية للمخابز من خلال اتصال مباشر مع احدى الوسائل الاعلامية الزميلة.. وبعد أن برء المؤسسة من آلية التوزيع وأن التوزيع يعود لرؤية بلدية المنطقة..

وذكر خلال الحديث أنه قام بزيارة فعلية للمخبز متناسياً أن واقع الخبز و العمل وقت الزيارة يكون بالشكل المثالي فالاخبار قبل ساعات منتشرة بأن حضرتوا جاي زيارة .. أما بالأيام الأخرى شكل آخر وواقع يرثى له… وخلال هذا الاتصال وعد بإيجاد حل لهذه الأزمة ليفاجئ أهالي المنطقة بقرار صادم ببيع الخبز عبر النوافذ خلال خمسة ساعات فقط طوال اليوم وفقط من الساعة السادسة مساء حتى الحادية عشر ليلاً ..

أما بقية ساعات العمل تكون توزيع للمعتمدين في حين كانت كل شكاوي المواطنين من التوزيع عبر المعتمدين حيث زاد هذا القرار الضغط على النوافذ والازدحام خلال الساعات الخمس المقررة وكأن القرارات تأتي لعرقلة المواطن بدل حل مشكلته والدليل بعد كل شكوى تتفاقم الأزمة بدل الحلول

خبز رديء جداً ويزداد سوء بسبب بقائه لدى المعتمدين لفترات طويلة دون الحفظ بطريقة سليمة او حتى صحية
كما رصدت كاميراتنا نشر الخبز داخل المخبز على أرضيات ملوثة داستها الأقدام وخلال نشر الخبز تتحرك الأقدام بينها… في الحقيقة كانت المناظر صادمة وبعيدة كل البعد عن كونها صالحة للاستخدام البشري .

حاول البعض فهم القرارات المتخذة هل بسبب انتشار الكورونا واذا كان كذلك هل خمس ساعات من الازدحام لا تنشر المرض اما بقية الساعات ينتشر المرض يتساءل المواطن باستغراب هل يغفوا وينام الكورونا خلال الساعات الخمس هذه

اقرأ أيضاً

الأبواب الجانبية والخلفية وحتى النوافذ تفتح بشكل مزاجي وللمعارف والمحسوبيات
المعتمدين يختفي الخبز لديهم بسرعة البرق وتبقى العديد من العائلات بلا مخصصاتها

مضى اسبوع كامل على وعد السيد المدير العام بحل المشكلة ولا حياة لمن ينادي ولا حياء من تبريراتهم الخجولة والتي اصبحت مكشوفة لجميع المواطنين
اذا كان حل مشكلة فرن تحتاج لأكثر من اسبوع كم ستحتاجون لحل المشاكل الجوهرية

في معادلة السيد المدير العام ذكر أن في الدقيقة الواحدة يتم انتاج عشر ربطات من الخبز في حين يتم التوزيع من عامل واحد على النوافذ الثلاث ويحتاج لأكثر من دقيقة لتسجيل البطاقة وتسليم الخبز للمواطن أليست المشكلة واضحة حقا ؟
بدل أن تقوموا بتسليم الخبز للمعتمدين ويصبح مصيره مجهولاً ضعوا هؤلاء المعتمدين داخل الفرن للتوزيع أي بالأصح زيدوا عدد النوافذ والعمال فبدل الخمسون معتمد مثلا اجعلوا النوافذ عشرة ولكل نافذة عامل توزيع وبهذه الطريقة تصبح معادلتك صحيحة وتقوم بتسليم كل دقيقة عشرة ربطات من الخبز ويوزع الازدحام على تلك النوافذ .
نرفق مع الشكوى تقريرا مصور عن واقع فرن صحنايا.

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاً مقالات مشابهة

آخر الأخبار