الإثنين 2021-10-25

دمشق الياسمين تنزف دماً

 

مرح يوسف قنيعة 

 

دمشق الياسمين تنزف دماً

استيقظت العاصمة دمشق في صباحية يوم الثلاثاء 20/2/2018
على أصوات قذائف الحقد والإرهاب ب 52 قذيفة صاروخية ضربت أحياء متفرقة من العاصمة دمشق

اقرأ أيضاً

أطلقها ارهابيو المعارضة من مناطقهم في الغوطة الشرقية والتي راح ضحيتها العديد من الأطفال الأبرياء والسكان الأمنين .. حيث تواصل الفصائل المسلحة حتى هذا الوقت ضربها بالقذائف على أحياء العاصمة مما أدى إلى ارتفاع عدد القذائف من 52 _338 قذيفة صاروخية وقذيفة هاون لترتفع حصيلة الشهداء والمصابين من 7شهداء إلى 79 شهيد بينهم 17 طفل ومن 42 مصاب إلى 196 مصاباً
حيث كانت المناطق المستهدفة كثيرة : مدرسة دار السلام في حي الشعلان التي راح ضحيتها أطفال أبرياء مضوا قدماً إلى مدارسهم طالبين العلم فطالتهم يد الإرهاب وهم في مقتبل العمر ..
ولم تسلم ساحة الأمويين الأكثر ازدحاماً بالسكان من قذائف حقدهم الضغين .. مستهدفة الموظفين أيضاً والعاملين الذين خرجوا لكسب لقمة العيش ..
بالإضافة إلى استهدافهم مناطق عديدة مثل مدينة الدويلعة _ جرمانا_ باب توما_باب شرقي _ المالكي_البرامكة_المزرعة_ جسر الرئيس _ مزة جبل_مزة 86_ عش الورور_ركن الدين _ السيدة زينب
حتى السيارات لم تسلم ولا الأشجار ../فلم يسلم لا الشجر والحجر /
20/2/2018 هذا التاريخ الدموي سجل في كتاب المأساة التي عاشتها دمشق طوال سنين الحرب ..
فما كانت هذه القذائف إلا دليلا واضحا على فشل الفصائل الإرهابية بكل عملية كانت تقوم بها
ولعلا الدليل الأكبر ماحققه الجيش السوري من انتصارات في إدلب وحماة وحلب واسترجاع العديد من المناطق في الأيام الماضية ..بالإضافة إلى توجه الجيش إلى الغوطة الشرقية ليكمل انتصاراته. 

 إلى متى ستبقى دمشق عاصمة الياسمين تعااني من حقد إرهابيو الغوطة ؟؟

ماذا بشأن المشاورات بوقف العمليات في الغوطة الشرقية ؟؟

ما رأي الشارع السوري من هكذا مشاورات وهناك مئات الجرحى والشهداء جراء قذائف حقدهم ؟؟

هذا ماسوف نورده في تقرير لاحق …

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة