الآن :

سيناريوهات وزارة السياحة لإعادة افتتاح المطاعم والمنشآت السياحية بعد عيد الفطر .

كريم حسن – وكالة الآن الإعلامية

أوضح معاون وزير السياحة المهندس “غياث الفراح” أن القطاع السياحي هو من أشد القطاعات تأثراً بالإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا سواء على المستوى الوطني أو الأقليمي أو الدولي وذلك نتيجة إغلاق المطارات والمنافذ البرية وتقييد حركة السفر ، الأمر الذي اثر بشكل كبير على القطاع السياحي في جميع الدول ومن ضمنها سورية .

وبين “الفراح” في تصريح خاص “لوكالة الآن الإعلامية” ان قرار إغلاق المطاعم جاء استناداً إلى قرار الفريق الحكومي بهذا الخصوص للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين ، مع السماح لبعض منها بتلبية الطلبات الخارجية خارج اوقات حظر التجوال .

وأكد “الفراح” أن هذه الإجراءات كان لها أثراً كبيراً في وقف انتشار فيروس كورونا بالمقارنة مع أعداد الإصابات المتزايدة في دول الجوار والعالم .

وتابع “الفراح” : “الفريق الحكومي ارتأى عودة تدريجية لاستئناف نشاط القطاعات السياحية المختلفة ، حيث تم تشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلين من وزارات السياحة والصحة والإدارة المحلية والداخلية ، وعقدت اجتماعاً الأسبوع الماضي ، وتم اقتراح جملة من الاشتراطات والمحددات لعودة استئناف النشاط السياحي” .

وعن الآلية المقترحة لافتتاح المطاعم ، بين “الفراح” انها تستند إلى تجارب دول أخرى بما يحقق اشتراطات التباعد الاجتماعي والصحة والسلامة العامة حيث ستستمر هذه المرحلة بعد عيد الفطر ما بين 30 إلى 60 يوم ، دون السماح بإقامة المناسبات والحفلات الكبيرة ، وسيتم خلال هذه الفترة النظر باستئناف النشاطات السياحية الأخرى بالتدريج .

ولفت معاون وزير السياحة إلى انه سيتم إلزام المطاعم بعد افتتاحها بتخفيف الطاقة الاستيعابية إلى ما دون النصف في المرحلة الأولى ، وفق ما تحدده وزارة الصحة واشتراطاتها .

مؤكداً أنه في حال كانت المؤشرات ايجابية سيتم تنشيط القطاع السياحي والصعود بنسب الاشغال في هذه المنشآت إلى حوالي 60 % أو أكثر ، وفي حال ظهور حالات تستدعي القلق سيتم العودة للتخفيض وهذا ما لا تتمنى الوزارة الوصول إليه .

اقرأ أيضاً

وامل “الفراح” عودة القطاع السياحي إلى نشاطه وألقه خاصة ان مؤشرات بداية العام كانت تبشر بموسم سياحي متميز ، حيث ان السياحة الثقافية والزيارات إلى المواقع الدينية كانت نشطة جداً والأرقام كانت مبشرة .

وتمنى “الفراح” على الأخوة المواطنين الصبر قليلاً لأن سلامتهم هي الأهم ، وهي من اولويات الفريق الحكومي خلال الفترة القادمة .

وتطرق “الفراح” إلى موضوع استئناف الرحلات الخارجية ، منوهاً ان هذا الأمر مرتبط بمعيارين .. الأول هو المعيار الوطني والإجراءات الاحترازية في سورية .. والثاني هو الاجراءات الاقليمية والدولية بخصوص الرحلات الجوية وحالياً شبه متوقفه في العالم .

وعن التسهيلات المقدمة من الوزارة للتشجيع على الاستثمار السياحي ، أكد “الفراح” انه سيكون هناك اعفاءات وتسهيلات ومحفزات للاستثمار .

وكشف “الفراح” عن جلسة قريبة للمجلس الأعلى السياحي سيصدر عنها قرارت جيدة تشجع على الاستثمار السياحي في سورية .

واشار “الفراح” إلى أن الوزارة تعمل على تنشيط السياحة الداخلية أيضاً ، من خلال اقامة الشواطئ المفتوحة والمنتزهات إلا ان موضوع ارتيادها مرتبط بعودة النشاط السياحي .

يذكر ان الفريق الحكومي ناقش في اجتماعه بتاريخ 6/5/2020 رؤية وزارة السياحة لإعادة التشغيل الجزئي للمنشآت السياحية والمطاعم بعد عيد الفطر ، وتم الطلب من الوزارة تجزئة قطاعات العمل السياحي حسب نوع الخدمة التي تقدمها ليتم النظر في امكانية تشغيلها بعد شهر من تاريخه .

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاً مقالات مشابهة

آخر الأخبار