آخر الأخبار

سكان تل خاروف يناشدون محافظ ريف دمشق قبل الغرق في المستنقعات

إعداد: مارينا مرهج

سنوات من المأساة والشكوى، وعدم الكلل من مناشدة الجهات المعنية، وطلب العون من وسائل الإعلام لنشر شكواهم، بمطالب شرعتها الموافقات الحكومية العليا، وأعطت الأذن للمعنين بالمباشرة، لكنها ما تلبث الوصول إلى مكاتب البلدية حتى تجد مخرجاً   لميزانية تلك المشروعات، يعود فيها القسم الأكبر من الأموال لجيوبهم.

الشكوى لغير الله مذلة:

عشرون ألف نسمة من السكان القاطنين في قرية تل خاروف التابعة لبلدية البويضة،  في محافظة ريف دمشق، جلهم من أبناء الجيش العربي السوري أو ذوي الشهداء والجرحى والطبقة الفقيرة، يشكون منذ سنين قبل الحرب في سورية، من انعدام تخديمهم بالمدارس وشبكات مياه الشرب والصرف الصحي، وتعبيد وصيانة الطرقات، ورغم مناشدتهم الجهات المعنية في ريف دمشق بضرورة لحظ الخدمات المطلوبة إلا أنها بقيت حبراً على ورق، ومشاريع بميزانية تفوق التكلفة الفعلية بعشرات الملايين.

حلول بديلة، دون مراقبة، وخطر منتشر

يعتمد الأهالي في هذه القرية، حلولاً بديلة غير مدروسة او مراقبة من قبل المعنيين بالبيئة في منطقتهم، ولربما تكون خطرة في بعضها على القاطنين وخاصة الأطفال منهم، كإعتمادهم الجور الفنية بدلاً للصرف الصحي الذي يشكل خطراً على المياه الجوفية في المنطقة، مما يجبر السكان للخضوع لجشع واستغلال أصحاب الصهاريج للحصول على ما يروي عطشهم من آلامهم الخدمية، بالرغم  من أن خط مياه الشرب لا يبعد عنهم أكثر من كم واحد.

اقرأ أيضاً

حبر على ورق:
محاولة منهم للتعاون مع الإدرات في  حل مشاكلهم، قام الأهالي بالتبرع بقطعة أرض للبلدية لحفر بئر يخدم المنطقة، ورغم القرارات الصادرة عن محافظة ريف دمشق إلى بلدية البويضة، المقتضية حل جميع المشاكل، والمعتمدة على دراسات قدمها المعنين في البلدية عن ما سيترتب من ميزانية لتغطية التكاليف، إلا أنه وحتى الآن لم ينفذ منها إلا ما يذر الرماد في العيون حسب تعبير السكان، كتزفييت طريق ملاصق لحائط مساكن نجها العسكرية القريبة منها،ووصلتين صغيرتين على الطريق العام.

 ليبقى السؤال: أليس هناك من يراقب تنفيذ المشاريع الخدمية في محافظة ريف دمشق، تمنع ضعاف النفوس من استغلال أموال الدولة ( حق المواطن)، أم أنه فساد منظم من أصغر وحدة إدارية وصولاً إلى المحافظة ؟؟

 

 

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار