آخر الأخبار

جامعة تشرين تنتهي من اعمال حفر بئر لتغذية المدينة الجامعية .. ومحمود لـ”وكالة الآن” : مياهه مالحه ونعمل على معالجتها .

كريم حسن – اللاذقية

على الرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها ادارة المدينة الجامعية في اللاذقية لمعالجة مشكلة نقص المياه ، وتأمينها للطلاب القاطنين في المدينة على مدار الساعة ، الا ان المطالبات المتكرره لمؤسسة المياه لزيادة ساعات الضخ ، لم تلق استجابة بالشكل المطلوب ، فقررت الجامعة العمل على محور ثاني لسد النقص الحاصل ، عن طريق حفر الآبار والاستفادة منها في رفد الوحدات السكنية بها .

مدير المدينة الجامعية في اللاذقية الدكتور “حبيب محمود” ، أوضح ان الوارد المائي للجامعة لا يتجاوز 2300 م٣ في حين ان الحاجة الفعلية للجامعة 2800 م٣ وبالتالي هناك نقص حوالي 500 م٣ .

ولفت د.محمود إلى ان ساعات الضخ للوحدات السكنية هي ساعتين ونصف صباحاً ، ساعة ونصف ظهراً ، وثلاث ساعات مساءاً ، منوهاً إلى ان الامر غير كاف والمدينة بحاجة إلى ساعتين ونصف ظهراً لأنها تتزامن مع عودة الطلاب من الكليات .

وفي تصريح خاص لوكالة الآن الإعلامية قال د.محمود : “في حال زادت مؤسسة المياه كميات الضخ ، فإن المشكلة ستحل” ، مؤكداً ان الجامعة بدأت العمل على محور أخر لسد النقص الحاصل عن طريق حفر الآبار .

وبين د.محمود أنه تم حفر بئر خلف الوحدة السكنية (18) وغزارته وفق الاختبارات الأولية مقبولة حوالي 18 م٣ في الساعة ، مشيراً إلى ان هذه الكمية لا تكفي لكنها تسد جزء من الاحتياجات ، إلا ان مياه البئر مالحة وقمنا بتحويل الموضوع إلى الدائرة الهندسية لمعالجة ملوحتها .

وتابع د.محمود : “في حال تمت معالجة ملوحة البئر وتمكنا من رفد الوحدات السكنية بها ، فمن الممكن ان تقوم الجامعة بحفر ابار جديدة” .

وأكد د.محمود ان البئر يساعد في رفد الشبكة ولكن لا يمكن الاستغناء عن مؤسسة المياه ، متمنياً على المؤسسة ان تزيد كمية الضخ إلى 2800 م٣ .

اقرأ أيضاً

وبخصوص بناء وحدات سكنية جديدة ، كشف د.محمود عن وجود موافقة على بناء وحدة سكنية منذ حوالي 3 سنوات ومن الموارد الذاتية للجامعة ، الا انه وبسبب الوضع الاقتصادي الراهن توقف الأمر .

وتطرق د.محمود إلى موضوع الأعطال والصيانة ، قائلاً : “المصاعد في السكن القديم شبه معطله ، وفي السكن الجديد هناك 6 وحدات مصاعدها خارج الخدمه ، وكان هناك اجتماع منذ فتره مع السيد رئيس الجامعة والدائرة الهندسية لتأمين القطع الناقصة لها” ، مشيراً إلى ان الشركة المشغلة قدرت كلفتها والتي تفوق 100 مليون ل.س .

ونوه د.محمود إلى ان الاعطال البسيطة في المصاعد يتم اصلاحها ، الا ان هناك قطع كبيرة يتعذر اصلاحها وتحتاج لإبرام عقود لتوريدها .

وتمنى د.محمود على الطلاب القاطنين في المدينة الابلاغ عن الاعطال الموجودة في غرفهم وتأمين ادوات اصلاحها على نفقتهم الشخصية ليقوم عمال الصيانة بتركيبها بشكل مجاني والهدف من ذلك عدم تغريم الطالب بها .

الجدير ذكره ان جامعة تشرين تستهلك 350 – 400 م٣ من المياه في الساعة ، وتحتاج المدينة الجامعية يومياً إلى 9 ساعات ضخ ، الأمر الذي يتطلب من مؤسسة المياه زيادة كمية الضخ ليصبح وضع المياه جيد إلى حد ما .

 

وكالة الآن الإعلامية

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار