آخر الأخبار

الجيش يطلق معركة «جبل الزاوية» ويتقدم وعينه على أريحا

في إطار عملياته العسكرية الرامية إلى استكمال تحرير الأراضي السورية من الإرهاب، بدأ الجيش العربي السوري أمس عملية باتجاه جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي الغربي، وأحرز تقدما مهما بالسيطرة على بلدتين غرب مدينة معرة النعمان في طريقه إلى مدينة أريحا الإستراتيجية على طريق عام حلب– اللاذقية المعروفة بـ«إم 4»، والذي يسعى للسيطرة عليها وفق اتفاق «سوتشي» الروسي التركي الخاص بمنطقة إدلب.

 

وبيّن مصدر ميداني في جنوب إدلب لـ«الوطن» أن الجيش العربي السوري بعد استقدام تعزيزات عسكرية إلى بلدتي كفر روما وحيش بريف محافظة إدلب الجنوبي، بدأ عمليته العسكرية بمد نفوذه إلى بلدة حنتوتين إلى الغرب من الأولى والشيخ دامس إلى الغرب من الثانية، واللتين تشكلان مدخلاً إلى قرى وبلدات جبل الزاوية، وذلك إثر اشتباكات عنيفة مع تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى المتحالفة معه.

 

وأشار المصدر إلى أنه بات بإمكان الجيش مواصلة التقدم إلى مدينة أريحا على الطريق التي تربطها بمعرة النعمان للوصول إلى الطريق السريع سراقب جسر الشغور بدل مواصلة التقدم من محور بلدة النيرب نحو أريحا والذي يشهد منذ ٣ أسابيع اشتباكات مع جيش الاحتلال التركي والإرهابيين التابعين له، كما أصبح بمقدوره التقدم إلى كفر نبل أكبر بلدات جبل الزاوية وأهم معقل لتنظيم «النصرة» فيه.

 

ولفت إلى أن عملية الجيش ستقود إلى محاصرة جبل الزاوية من جهات الجنوب والغرب والشرق للسيطرة عليه مع جبل الأربعين المطل على أريحا لتأمين مسافة نحو ٢٥ كيلو متراً من طريق عام حلب- اللاذقية ابتداء من سراقب، وبذلك يسهل عليه متابعة الزحف إلى بلدة محبل الإستراتيجية عند المدخل الشرقي لمدينة جسر الشغور، الهدف الأهم للجيش على اعتبارها تشكل مدخلا لريف اللاذقية الشرقي الذي يحاصر بلدة كبانة وجبالها الحيوية، وكذلك تأمين سهل الغاب الشمالي الغربي.

 

وفي وقت سابق من أمس، بيَّنَ مصدر ميداني آخر لـ«الوطن»، أن الجيش دك براجمات صواريخه مواقع ونقاطاً للإرهابيين في جبل الزاوية وكفر نبل وحزارين وبسقلا وتل النار وكفرسجنة وكنصفرة وأحسم، ومحيط رتل تركي في البارة، ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين، وإصابة 5 جنود الاحتلال التركي وتضرر عدة آليات.

 

وأشار المصدر، إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك، شن غارات مكثفة على تحركات المجموعات الإرهابية ونقاط تمركزها في كنصفرة وكفر سجنة وكفر نبل وإحسم وإبديتا والبارة ودير سنبل وعدة بلدات في جبل الزاوية وأريحا بريفي إدلب الجنوبي والشمالي، ما كبد الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، لافتا إلى أن الطيران الحربي ذاته أغار على محيط معسكر بجنوب إدلب تتمركز فيه قوات الاحتلال التركية.

 

اقرأ أيضاً

على خط مواز، ذكرت وكالة «سبوتنيك»، أن قيادة تنظيم «الحزب الإسلامي التركستاني» الإرهابي التي تضم مسلحين صينيين مدعومين من النظام التركي، أعلنت النفير العام في منطقة جبل الزاوية وجسر الشغور،.

 

ونقلت الوكالة عن مصدر ميداني سوري رفيع المستوى: أن معلومات وردت إلى الجيش العربي السوري حول تحركات كثيرة ومعادية للمسلحين في منطقة جبل الزاوية وجسر الشغور وصولاً إلى أريحا هذه المرة.

 

وأوضح المصدر أنه «فور إتمام الاستعدادات اللازمة، تم التعامل مع الجبهات المذكورة بشكل مباشر ومكثف عبر أكثر من 30 غارة جوية ما أسفر عن تدمير الهياكل الدفاعية وعدد من مقرات القيادة ومواقع الانتشار والعربات على اختلاف أنواعها».

في المقابل تحدثت مصادر إعلامية معارضة عن دخول رتل جديد للاحتلال التركي من معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء إسكندرون السليب يضم نحو 65 آلية عسكرية تحتوي على جنود وآليات ثقيلة وتوجهت نحو مناطق إحسم والبارة ومحيط كفر نبل في جبل الزاوية.

 

إلى بادية حمص، حيث ذكر مصدر ميداني في ريف المحافظة الشرقي لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي في سلاح الجو السوري نفذ عدة طلعات تمشيطية على امتداد بادية حمص الشرقية، استهدف خلالها تحركات لفلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بمحيط باديتي تدمر والسخنة وعلى اتجاه محيط المحطة الثانية وصولاً إلى المنطقة الواقعة بالقرب من الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور في أقصى ريف حمص الشرقي، ما أسفر عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم وتكبيده خسائر بالأرواح والعتاد».

 

الوطن

تابعنا عبر فيسبوك

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار