آخر الأخبار

خميس في مؤتمر العمال: البطاقة الذكية مشروع ناجح وسيتم إدخال الزيت والسمنة إليها

كشف رئيس مجلس الوزراء عماد خميس خلال اللقاء المفتوح الذي جمعه أمس مع أعضاء المؤتمر السابع والعشرين للعمال عن إجراءات حكومية نوعية لتصليب صمود المواطنين، وإيجاد الحلول المتاحة لكل العقبات التي تعترض توفير سبل المعيشة للمواطنين ومنها حل مشكلة تطبيق البطاقة الذكية في توزيع مادة الغاز التي ستكون الموضوع الرئيسي على طاولة الحكومة في اجتماعها اليوم بحضور الفنيين المعنيين بهذا الموضوع.

ولفت خميس إلى أنه تم وضع أولوية في تقديم الدعم المادي من خلال دعم الرواتب، ثم استخدام البطاقة الإلكترونية كخيار ثانٍ، والخيار الثالث هو زيادة الرواتب، مضيفاً: ومع خيار زيادة الرواتب كان الطرح أن يترافق مع زيادة أسعار المشتقات النفطية وتم استبعاد ذلك لأنه سيؤدي إلى التضخم، واخترنا زيادة الرواتب بنسبة 46% وكانت الكتلة 1100 مليار ليرة وبلغت الزيادة 500 مليار والقرار الآخر هو أن نتدخل بتوفير بعض المواد الأساسية من خلال السورية للتجارة بعد أن انكفأ التجار عن الاستيراد بسبب مصالحهم الخاصة.
وتابع قائلاً: تقرر تأمين 8 مواد أساسية بشكل متدرج حتى بداية نيسان القادم، واليوم وصل عدد الأسر التي استفادت من البطاقة 700 ألف أسرة، ما يؤكد أن هذا المشروع ناجح والآن سيتم إدخال الزيت والسمنة إلى البطاقة الذكية، كما سيتم توسيع المنافذ والآليات التي تقدم المواد التموينية.
وحول موضوع الغاز المنزلي أكد خميس أنه سيكون محور اجتماع الحكومة (اليوم) ومعالجة الخلل الذي حصل في توزيع ما هو متوافر لدينا من المادة وهي تصل إلى 50% من حاجتنا من الإنتاج المحلي و50% من الاستيراد، مشيراً إلى أننا نحتاج يومياً في الصيف إلى 120 ألف أسطوانة، وفي الشتاء نحتاج إلى 160 ألف أسطوانة.
وحول استخدام الكهرباء للتدفئة أوضح أن هناك زيادة 100% في الاستهلاك خلال الشتاء بسبب استخدام الكهرباء للتدفئة وهذا ما يبرر وجود التقنين خلال الأيام الباردة.
وبين خميس أن الحكومة غير معنية بتبرير كل خطوة تخطوها في موضوع الإجراءات النقدية لأن لدينا مؤسسات مالية عريقة نثق بالخطوات التي تقوم بها، ولكن نطمئن الجميع أنه لا خوف على الليرة السورية وهي محط اعتزاز لنا جميعاً وهناك تفاصيل كثيرة لا يمكن الحديث عنها.
وحول التساؤلات التي طرحها أعضاء المؤتمر أجاب رئيس الحكومة أنه بخصوص موضوع تلزيم أعمال العتالة للقطاع الخاص سيتم إعادة دراسة الموضوع وإعطاء الأولوية لنقابة العمال.
وبين خميس أن هوية الاقتصاد السوري هي كل ما يخدم المواطن السوري، وأي نظرية تخدم هذا المواطن سيتم تبنيها.

اقرأ أيضاً

تابعنا عبر فيسبوك

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار