آخر الأخبار

عاد بعد ثلاث سنوات جريحا… شمس سورية في منزل الجريح طريف الفاعور

حوار: رامية عبد الحي

تحرير: رين بيطار

عاد بعد ثلاث سنوات جريحا... شمس سورية في منزل الجريح طريف الفاعور  

 

إصابتي شرف كبير لي تراب البلد غالي البلد كتير حلوة بلدنا بدو رجال تحميه جمل تتكرر كثيراً على لسان بطلنا المصاب الذي لم تستطع الإصابة كسر عزيمته أو إضعافه أبت إلا أن تكون عزاً له ولأهله فخراً بنسفه لأنه استطاع روي تراب بلده بدمه و بأنه قدم جزءاً من واجبه اتجاه أمه سورية الجريح طريف منيف الفاعور أحد أبطال قوى الأمن الداخلي ابن محافظة إدلب الخضراء تطوع في الأمن الداخلي وتم فرزه على محافظة دير الزور في سرية المهام الخاصة (حفظ النظام) تعرض للإصابة بقدمه اليمنى جراء تفجير في من منطقة الصناعة بتاريخ 5/6/2016 عاد لأهله بعد غياب دام 3 سنوات بسبب حصار محافظة دير الزور عاد مع وسامٍ من العز عاد مصاباً لا يستطيع السير على قدمه وبدأت رحلة علاجه التي لم تنهتي حتى هذه اللحظة وحدثنا عن إصابته قائلاً : بعد إصابتي تم إسعافي من مدينة دير الزور إلى القامشلي ثم تم نقلي إلى دمشق مستشفى تشرين العسكري من هناك تم إحالتي إلى مستشفى الشرطة وهناك خضعت للعلاج

عاد بعد ثلاث سنوات جريحا... شمس سورية في منزل الجريح طريف الفاعور

اقرأ أيضاً

وأجيرت عدة عمليات جراحية لقدمي وكان المشرف على علاجي الطبيب المختص الرائد طه السيد أجريت العملية الأولى في مستشفى تشرين واستمر علاجي فيها لمدة يومين وبعدها تحولت إلى مستشفى الشرطة وبقيت 14يوم أتعالج من إنتان أصاب الجرح كل يوم 5 جرعات وبعدها أجرى لي الطبيب المختص الرائد طه السيد عملية نزع صفيحة وتركيب مثبت خارجي بقيت بالمثبت الخارجي 6 أشهر ل 11 شهر وفي النهاية أثرت الإصابة على حركتي وأصبحت لا أستطيع التحرك من دون العكازات لا أستطيع السير على قدمي ومازلت أستمر على الدواء بسبب الجرثومة ولحد الأن يوجد نز بسبب الإنتان وكل أفترة أجري عملية مسح جرثومي وبعد المتابعة على الدواء والإبر النز أصبح أخف من قبل والأن الدواء انتهى بعد 45 يوم ولدي مراجعة للمستشفى ونرى ما يقولون لنا

وفي لقائنا مع والدته تحدثت لنا : أنا ك أم جريح أفتخر بابني مثل أي أم جريح أو أم شهيد الله يرحم جميع الشهداء فنحن لولاهم ليس لنا وجود في هذا الوقت والحمد الله نشعر بأننا تدريجياً نعود للأفضل ونطلب الشفاء لكل الجرحى والرحمة لكل الشهداء والنصر لسورية ولله يحمي كل الجيش العربي السوري وإنشاء الله نحن على درب النصر ورغم إصابتي بمرض السرطان كانت إصابة طريف أهم من مرضي وعلاجه أولى من علاجي وهو نور عيوني

عاد بعد ثلاث سنوات جريحا... شمس سورية في منزل الجريح طريف الفاعور

وكانت الكلمة الأخيرة لبطلنا هي : أشكر صحيفتكم شمس سورية للقائها وزيارتها لي في منزلي , وتأكدوا أن الجريح يفرح بزيارات الناس له والاهتمام به ولو بمجرد إتصال وكل جريح لا يريد شيء إلا أن يتعافى ويعود ليقاتل مع رفاقه في السلاح وختاماً لحديثي معكم أوجه كلمة واحدة لإنسانة أفتخر بها وبأصالتها وإنسانيتها هي خطيبتي التي لم تتخلى عني رغم الإصابة التي كانت مصدر قوتي بقولها لي : لن أتخلى عنك ولو قطعت قدمك سوف نبقى سوياً وأقول لها ( بحبك) أسرة صحيفة شمس سورية تبارك للجريح البطل طريف الفاعور بخطوبته التي تمت منذ أسبوع ونتمنى له الشفاء العاجل والسعادة بالرفاه والبنين جرحانا أمل الحياة

عاد بعد ثلاث سنوات جريحا... شمس سورية في منزل الجريح طريف الفاعور

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة

آخر الأخبار