حملة لزراعة 100 ألف غرسة في مدينة دير الزور

بمناسبة عيد الشجرة السابع والستين أقامت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الفرات بالتعاون مع مديرية الزراعة بدير الزور فعاليات ونشاطات تضمنت زراعة 6 آلاف شجرة في حرم الكلية وعدد من المواقع ضمن المدينة.

وتضمنت الفعاليات احتفالا تحت شعار “نغرس شجرة.. نبني وطنا” شارك فيه مئات الطلبة وأساتذة الجامعة وفعاليات رسمية وأهلية وأكد خلاله المشاركون ضرورة تكاتف جهود الجميع لإعادة ما دمره الإرهاب الذي لم يستثن شجرا أو حجرا إلا حاول تدميره لقتل الحياة على أرضنا الخضراء.

ونوه المحتفلون ببطولات الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمن والأمان إلى دير الزور ودحر التنظيمات الإرهابية من معظم ربوع الوطن وهو اليوم يتابع ملاحم البطولة والفداء حتى تطهير آخر شبر من أرضنا الغالية.

وذكر مدير الزراعة بدير الزور المهندس محمود حي في تصريح للصحفيين أن الاحتفال بعيد الشجرة هذا العام يأتي في ظل الانتصارات التي يحققها بواسل الجيش الذين طهروا دير الزور من رجس الارهاب لافتا إلى أنه تم زراعة 6 آلاف غرسة في حرم كلية الآداب ومحيطها وفي عدد من المساحات التي فقدت غطاءها الشجري كبداية لحملة أطلقتها المديرية لزراعة 100 ألف غرسة خلال 100 يوم بهدف إحاطة مدينة دير الزور بسياج اخضر يعطيها رونقا وجمالا ويقلل من تأثير العواصف الغبارية.

ولفتت الدكتورة طليعة الصياح عميد كلية الآداب إلى أن “يوم الشجرة عيد وطني تتجسد فيه معاني حب الوطن والتمسك بالأرض وتشجير مساحات جديدة في دير الزور يعد دليلا على تعافي المدينة وعودتها الى عهدها كعروس للفرات تنبض بالأمل والخير والعطاء وقد كان لنا شرف المشاركة في هذا العام من خلال استضافة هذه الفعالية ومشاركة أبنائنا الطلبة في زراعة الأشجار”.

وبعد غياب عن شوارع مدينة دير الزور استمر لنحو ثماني سنوات أضاءت أمس شجرة الميلاد في دوار الحلوين بالمدينة بمناسبة أعياد الميلاد المجيد خلال احتفالية جماهيرية أقامتها المحافظة بالتعاون مع هيئة مار أفرام السرياني البطريركية.

إقرأ أيضاً ..

زر الذهاب إلى الأعلى