آخر الأخبار

الأمن السوداني يضبط خلية تعد لأعمال اغتيالات أثناء المظاهرات

كشفت وسائل إعلام سودانية، أن السلطات الأمنية، قبضت على عناصر تابعة لحركة مسلحة متمردة بجوار العاصمة الخرطوم، وبحوزتها أسلحة وذخائر، كانت تستعد لعمليات اغتيالات ونهب لمواقع تجارية أثناء الاحتجاجات، حسب تصريحات مسؤول بجهاز الأمن السوداني.

وذكر موقع “السوداني نت”، المقرب للسلطات الأمنية السودانية، اليوم الجمعة، أن “جهاز الأمن والمخابرات، استطاعت ضبط خلية إجرامية، بمنطقة “الدروشاب”، الواقعة بمدنية “الخرطوم بحري”، تتبع هذه الخلية للمتمرد “عبد الواحد محمد نور”، بحوزتها أسلحة وذخائر وعبوات مصنعة محليا وأسلحة بيضاء ومخططات معدة لاستهداف ونهب لمواقع تجارية بالخرطوم لتمويل أنشطة وأعضاء الحركة”.

وأكد مصدر مأذون، بجهاز الأمن والمخابرات، حسب الموقع، أن “أعضاء الخلية، تلقوا تدريبا نوعيا على أعمال التخريب والفوضى، وكانت بحوزتهم أسلحة عبارة عن “مسدسات كاتمة للصوت”، مرجحا أنها “مجهزة لتنفيذ اغتيالات لأشخاص محددين بين المتظاهرين”.

كما كشف المسؤول الأمني، أن “المواقع المستهدفة بالكسر والنهب، ضمنها “برج الذهب” و”مول الواحة”، الواقعة وسط العاصمة الخرطوم، بزعم أنها أموال تتبع للشعب حسب إفادات الخلية خلال التحقيقات الأولية”.

اقرأ أيضاً

وأبان، المسؤول، أن “الخلية مكونة من 10 أشخاص تم إلقاء القبض على تسعة منهم فيما تمكن زعيم الخلية من الهرب في الضواحي”.

ويذكر، أن منطقة الدورشاب تقع بمدنية “الخرطوم بحري”، وتبعد حوالي 15 كلم عن قلب العاصمة الخرطوم.

وأعلن وزير الإعلام بالسودان، بشارة أرور، يوم أمس الخميس، عن وقوع 19 قتيل وحوالي 400 جريح منذ اندلاع الاحتجاجات يوم التاسع عشر من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وكشف أرور، خلال أول مؤتمر صحفي حول أسباب الاحتجاجات المستمرة لقرابة عشرة أيام، عن رصد وضبط 107 منظمة وحركة مسلحة، أغلبها عناصر تابعة لرئيس حركة تحرير السودان المسلحة، عبد الواحد محمد نور، وتسعى لتحريض المتظاهرين، وشم أعمال تخريبية لممتلكات الدولة والمواطنين أثناء مسيرات الاحتجاجات.

تابعنا عبر فيسبوك

لايك للمقالة

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرام

لمتابعة أهم الأخبار حمل تطبيق وكالة الآن الإعلامية من جوجل بلاي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

آخر الأخبار

أقرأ أيضاًمقالات مشابهة